الجمعة، 29 يناير، 2010

شباب السروال المنخفض.. كيف يفكرون ؟!

أن سن المراهقة بالضروري أن يرتبط بقائمة من الإيجابيات والسلبيات، وعلى المجتمع تقبلها، ومحاولة تقنينها بالشكل الهادئ، لا العنيف المندفع؛ الذي يتصادم مع طبيعة الشاب المراهق، من تفكيره بنفسه وطبيعته ومستقبله.
مشيرًا إلى، أن المراهق يبحث عن طريقة لبناء شخصيته، وتحديد ملامحها، وفي إطار هذا يحاول التخلي أو عدم الالتفات إلى كل ما تربى عليه، كاحترام الآداب العامة، والبحث عن مجموعة قيم جديدة، إلا أنه سريعًا ما يكتشف الأمر، ويجد نفسه في الغالب يختار مجموعته القديمة؛ التي أورثها إياه المجتمع، مع بعض الإضافات، وكثير من الحذف أيضًا.

ليست هناك تعليقات: