الأحد، 15 يناير، 2012

الذهان و الفصام



مااسباب مرض الذهان وماهي اعراضه وهل للدواء اعراض جانبيه؟؟
الذهان هي اعراض و ليست مرض و هي اعراض تحتوي هلاوس سمعية و بصرية و لمس او تهيؤات و افكار خاطئة بوجود من سيؤذي الشخص او تخيلات بالعظمة او المرض . و يصاحب هذا عدم قدرة علي التفريق بين الواقع و الخيال و خاصة في الاشياء المتصلة بالهلاوس او التهيؤات. و الذهان موجود في امراض الفصام و الفصام الوجداني و الاكتئاب الشديد و الاضطراب الضلالي و علاجه يكون بادوية مضادة للذهان و ادوية اخري حسب التشخيص.
الذهان هو اعراض متعددة في الادراك و التفكير ما يجعل الشخص يعاني من هلاوس سمعية و بصرية او تهيؤات في الامور التي تحدث حوله من مشاكل تؤذيه او تهدده و اسبابه اختلاف في زيادة مواد الدوبامين و الجلوتامات في المخ و كذلك وجود اضطرابات في التوصيلات التشريحية للمخ مما يؤدي للأعراض الذهانية . العلاج موجود لمرض الذهان و  هو كاي علاج له اعراض جانبية و لكن التعامل مع الطبيب النفسي الحاذق لا يظهرها و هي اعراض جانبية محتمله و يمكن تجنبها .

عن اضطراب الفصام Schizophrenia


الفصام – الشيزوفرنيا من اشهر الاضطرابات النفسية علي الاطلاق ، و هو اكثرها خطورة و فداحة و تأثيرا في تدهور المصاب بها . و هو متلازمة اكلينيكية اكثر من وصفه كأضطراب واحد اي انه يعتبر عدة اضطرابات نفسية تصيب المريض في ابعاده المختلفة من قدرته علي التفكير و مشاعره و استقباله للامور و المواقف و بالطبع سلوكه . و يظهر الفصام بأعراض مختلفة علي المريض خلال فترة مرضه و هو مرض مزمن مع حياة المريض. و الفصام غالبا ما يبدأ في سن قبل 25 و يستمر مع المريض طوال حياته و بالطبع يؤثر في حياة المريض الاجتماعية . و يعاني المريض و اسرته من هذا المرض مما يؤثر عليهم اجتماعيا و نفسيا. و من هنا تأتي اهمية التشخيص و التعرف علي المرض في مراحله الاولي للعلاج الفعال قبل ان يصير مزمنا و يزيد من تدهور الحالة .
1 ) - هل الفصام مرض جديد ؟
اهتم و لاحظ الاطباء في كل العصور ، التغيرات التي تطرأ علي المريض بمرض الفصام . و لان العقل زينة و لان العقل هو اهم ما يملكه الانسان ، لاحظ الاطباء من عهد الفراعنة و الاغريق القدامي  التغيرات التي تحدث في الافكار الخاطئة و الهلاوس التي تصيب انسان ما و تحوله لعزله عن الواقع . و اول من وصف الفصام في العصور الحديثة كان العالم ايميل كريبلين ( 1856- 1926 ) ووصف الفصام و كان تغيرات الشخص التي تحدث في افكاره هي مثل خرف شيخوخة مبكر و فرق بينه في التشخيص بين حالات اخري تصاب ايضا بالذهان و هي حالات الهوس الاكتئابي . و اتي بعد ذلك العالم ايوجين بلويلر ( 1835 -1939 ) و اختار للمرض اسم الفصام او الشيزوفرنيا ، و كان يعني ان هناك فصام  او فصل في حالة المريض بين افكاره و مشاعره و سلوكه . و الفصام الذي قصده بلويلر هو مختلف عن الانفصام او حالة الانشقاق التي يخلط فيها الناس بين الفصام و الانفصام . الانفصام هو حالة مرضية  يكون فيها للمريض اكثر من شخصية و تكون لها اسباب ضغوط نفسية او كبت . اما الفصام  هو مرض اخر لا تتعدد فيه الشخصيات و لكن تتدهور فيه شخصية و معارف و ادراكات المريض و يعاني فيها من تهيؤات و هلاوس لايدكها و يقتنع انها حقيقية .

2) – ما هو الفصام في الطب النفسي  الحديث الحالي ؟
حددت النظم التشخيصية الحديثة طريقة التعرف علي الاعراض الاساسية للفصام ، و للاسف حتي الان لا يوجد طرق معملية او مختبريه لتشخيص المرض ، و لكن يتم الشخيص عبر مجموعة من الاعراض النفسية .  الفصام هو اضطراب عقلي ناتج عن تغيرات كيميائية و تغيرات في وصلات المخ تفقده التعامل مع الواقع و تؤثر في ادراكه و تجعله يستقبل تهيؤات و هلاوس غير موجودة في واقعة . و هذا لا يعني ان المريض قليل الذكاء ، بل هناك منهم متوسطي و عالي الذكاء . و ايض ليس معني الفصام ان المريض لا يدرك الواقع بكامله و لكنه يدركه و لكن مرضه يفرض عليه من التهيؤات و الافكار الخاطئة و الهلاوس مما يجعله في بعض الواقع مدرك له كاملا ، و في افكاره و هلاوسه المرضيه غير مميز بين الواقع و ما يدركه مرضيا .

و دائما ما نعطي هذا المثال لفهم  مريض الفصام و التباس الواقع لديه ، فقد يري المريض ان زوجته تخونه و يقتنع بذلك و يسمع اصوات الخيانه باذنه ( هلاوس سمعية ) و هو في هذا مريض . و لكن اذا ناقشته في الاسعار للسلع او الاحوال الاقتصادية و السياسية تراه يقول لك اراء جيدة متماشية مع الواقع . فليس كل مريض الفصام مريض ، و لكن مرضه في جزء معين يلتبس عليه نتيجه لتصورات خاطئة و هلاوس يشعر انها طبيعية و حقيقية فتجعله غير مقتنع الا بها مهما كانت غريبة و غير مفسرة للاخرين او للواقع . و الفصام بالطبع ليس له علاقة بالافكار الدينية او السياسية ، حيث اننا نجد كثير من  دعاة الاصلاح مثلا لهم افكار للتغيير لا تناسب الواقع ، بل يحلمون بواقع افضل . و هذا مختلف عن مريض الفصام الذي يري افكاره الغريبة صحيحة و دون قضية واضحة . ففي التعامل مع المرضي نري منهم من يدعي انه نبي او اله او المهدي المنتظر و لكن سبب ادعاؤه هو افكاره الخاطئة و تهيؤاته  و هلاوس دعته لان يقول هذا ، و بالطبع ليس لديه قضية يشرحها او دين يقول مبادئه بل انه يدعي هذا لانه مقتنع بهذا فقط بسبب ما يطرأ عليه من تغيرات فيما تؤكده له هلاوسه و افكاره الخاطئه
. و هي غير قابلة للحوار او الاقناع له او اقناع الاخرين بها لانها صادرة منه اكثر من علاقتها بالواقع .



3) اذا ماهي اعراض الفصام ؟
 يمكن تشخيص الفصام اذا اجتمع  2 عرض او اكثر من الاعراض الاتية :و استمرت لمدة 6 شهور
-       الضلالات و الافكار الخاطئة .
-       الهلاوس .
-       اضطرابات التفكير التي تظهر في الكلام و كأنه يتكلم كلام غير مفهوم .
-       سلوكيات غريبة و اوضاع تخشبية مثل انه يقلد التمثال  لمدد طويلة بدون سبب واضح .
-       اعراض سلبية تظهر في التبلد في المشاعر و الانعزالية الاجتماعية و تدهور القدرات اللغوية .
-       فقدان القدرات المعرفية و الحكم علي الامور .
-       و بالطبع يصاحب هذا تدهور ملحوظ في اداؤه العملي و تفاعله الاجتماعي مما يعيقه من اداء مهامه في الحياة في عمله او اسرته او مجتمعه .

و سنشرح  بالتفصيل كل من هذه الاعراض
الضلالات : هي افكار و تهيؤات خاطئة يتمسك بها المريض و غير قابلة للمناقشة او الاقناع و ليس لها علاقة بالبعد الثقافي . اي انه وحده يعتقد بها رغم غرابتها ، ففي بعض الثقافات مثلا يعتقد الناس بوجود حسد و سحر و لكن هذا الاعتقاد يكون سائد و مقبول ، اما ضلالات المريض تفوق هذا التصور في مرضه و تفوق ما اجتمع عليه الجميع من القدرة علي العلاج او التخلص منهم بالطرق المعروفة لهم .
و الضلالات الاكثر انتشارا ، هي التهيؤات انه يوجد من يريد ايذائي او مراقبتي دون اي دليل علي ذلك او حتي سبب مقنع ، فنري المريض يعتقد مثلا ان الجهات الامنية تتابعه و تراقبه بالكاميرات في بيته و ذلك دون ن يكون له اي نشاط سياسي او غيره و لكنه يعتقد في ذلك بدون ادني شك .
و هناك ضلالة الحب او الغيرة و فيها يعتقد المريض ان انسان مشهور مثلا لم يراه او يتصل به انه يحبه و يبادله العواطف ، و قد راينا مثل هذه الحالات فيمن قال ان ممثلة مشهورة تحبه و هو لم يراها او تراه في الواقع علي الاطلاق. و ضلالة الغيرة يعتقد فيها المريض ان زوجته او زوجه يخونه دون ان يكون لذلك ادني علاقة بالواقع او دليل و لكنه اعتقاد بفكرة في ذهنه فقط سببها اعتقاده و ربما بحث فيها عن اسباب اقتنع فيها وحده و لكن غير مقنعه لاي شخص محايد . و بالطبع مثل هذه الافكار الخاطئة قد تؤدي لسلوكيات غريبة بسبب تعامل المريض معها انها واقع ، مثل محاولته الزواج علي الممثلة المشهورة مثلا او اتهام زوجته في شرفها رغم اخلاصها له .
و من الضلالات ايضا ان يقتنع المريض انه عظيم او انه ملك يحكم البلاد او انه نبي او انه اله . و ضلالات اخري يعتقد فيها المريض انه مريض بمرض عضال او ان جزء من جسمه قد مات رغم انه حي يرزق .
و من الضلالات الهامة لتشخيص الفصام ان يعتقد الشخص انه منتهك في افكاره او جسمه فيعتقد ان هناك من يستطيع التحكم في ارادته او مشاعره فيجعله يحب او يكره او هناك من يستطيع ان يقرا افكاره و يذيعها في الراديو او التلفزيون او يستخدمها لايذائه
بالطبع الضلالات في مرض الفصام قد يأخذها البعض مسارا للسخرية من المريض او العنف معه و لكننا هنا نوضحها لكي نعرف انها من الاعراض الهامة التي بعدها لابد للتوجه بالمريض للعلاج لمساعدته مبكرا.
-       الهلاوس : هي ادراك اشياء انها واقعية عن طريق احد الحواس الخمس دون ان تكون موجودة فعلا و يدركها المريض انها حقيقية و يعتبرها جزء من الواقع . و الحواس الخمس هي السمع و الابصار و اللمس و التذوق و الشم . و هنا نجد ان المريض يسمع صوت في اذنه و يحدد انه لرجل يسبه او يقول له انه عظيم ، و بالطبع لا يسمعه احد غيره لانه من نتاج التغيرات المرضية .
- تغيرات في شكل الافكار و اللغة عند المريض تظهر في الحديث معه ، حيث نجد تدهور في اللغة او انه يقول كلمات غير مفهومة و قصد بها اشياء في تفكيره ، و ربما تحدث بكلمات و كانها لغة جديدة ، كما ان ارتباط الافكار مشوشه فهو عندما يناقشك فيما يعتقده يخرج من الموضوع و يشتت . و هذه الاعراض تحتاج للتدريب النفسي لكي يراها الطبيب او المعالج النفسي ، و لكن ابسط مداخلها انك لا تفهم المريض و قصده بسهولة رغم انك تعرفه و كنت في الماضي تفهم طريقه حواره و لغته بطريقة سهلة .

-       قد يظهر عل يبعض المرضي تغيرات سلوكيه من حركات بلا هدف او غريبة او ان يتخذ المريض اوضاع من الجلوس او الوقوف لمدد طويلة او ان يجمع اشياء ليست مهمة مثل اوراق الجرائد و هكذا . بالطبع هو يفعل هذا لاسباب في اعتقاده و افكاره المرضية التي لا يستطيع من حوله من اسرته تفسيرها و ربما اذا حاوره قال له السبب ، و يكون سبب غير مقنع او غريب .
-       الاعراض السلبية و هي من اهم الاعراض التي تظهر علي المريض و تظهر تدريجيا علي المريض ، و ربما لا تسبب ازعاج للاسرة او من حوله و لكنها و كأن المريض يتأكل فهو يفقد هويته و اهتمامه بنفسه و اهتمامه بمن حوله ، و قد يعتقد البعض انه مكتئب . و لكن المريض يستمر في التدهور في علاقاته الاجتماعية  حتي انه لا يبادر بالكلام او انه عندما يحكي علي ما يعتقده من افكار من ان اشخاص يريدون ايذاؤه يكون متبلد المشاعر و غير متاثر و كأنه يحكي عن شخص اخر و ليس عن فكرة هو يعتقدها . و يقل كلام الشخص و قدرته علي المبادرة و حل المشاكل البسيطة و كانه يتقوقع حول نفسه .
-       فقدان القدرات المعرفية و الحكم علي الامور و ذلك ان المريض غي متبصر لحالته لانه بعيد عن الواقع ، كما ان الاعراض مثل الهلاوس و الضلالات تشتت انتباهه و تجعله غير قادر علي الحكم علي الامور بسهولة و خاصة اذا ارتبط الامر الذي مطلوب منه فيه اتخاذ قرار بافكاره الخاطئة ، فبالتأكيد المعطيات الخاطئة تؤدي لحكم خاطيء . كما ان الاعراض السلبية تسلبه الكثير من ارادته و مبادرته و قدرته علي الابداع و التصرف و خاصة مع تطور المرض دون علاج.

بالطبع لايمكن للمريض تناول اداؤه في الحياة العملي او المهني او الاجتماعي في ظل اعراض كما سبق و يخسر عمله او زواجه او دراسته ، و من هنا يجب الاسراع به للعلاج لاخراجه من مرضه .

4) و ما هي اسباب هذه الاعراض و اسباب الفصام ؟
للفصام اسباب متعددة منها و الاسباب البيولوجية الجسمانية هي اكثر الاسباب ظهورا في هذا العصر بناء علي ابحاث العلماء في الفصام .
الاسباب الجينية : في الدراسات الوراثية و الجينية و جد للعامل الوراثي قدر كبير في ظهور المرض ، فنسبة حدوث المرض في المجتمع هو 1% تزيد معدل حدوث المرض  الي 8% في الاشخاص الذين لديهم اشقاء مصابون بالمرض ، و12% في الاطفال الذين لديهم احد الابوين مصاب ، و 47%  في التوائم المتماثلين المصاب احدهم بمرض الفصام . كما ان نسبة الاصابة بالمرض تزيد في الاطفال الذين لهم اب مصاب بالفصام و يزيد عمره عن 60 سنة .

الاسباب الكيميائية في توصيلات المخ العصبية : لزيادة مادة الدوبامين في مراكز معينة بالمخ صلة وطيدة بتكوين الضلالات و الهلاوس الموجودة في المرض ، و كذلك في نقصها في مركز اخري مع زيادة مادة السيروتونين علاقة بظهور الاعراض السلبية .
اسباب لها علاقة بتوصيلات و تشريح المخ : يوجد علاقة بمرضي الفصام مع اضطرابالت التوصيلات العصبية بين مراكز الذاكة و المخيخ و قشرة المخ و كذلك حجم فراغ المخ .
اسباب عضوية اخري : الابحاث اظهرت العديد من الاضطرابات الهرمونية او المناعية التي لها علاقة بمرض الفصام .
اسباب اجتماعية نفسية : من اهم الاسباب هو مشاكل التربية في علاقة الابوين ببعضهما و توجيه الطفل المتناقض لاتجاهات او اوامر مختلفة في نفس الوقت و كذلك الشعور بالحرمان و عدم وجود الدفء الاسري و الاحتواء في التبية من الصغر .
بالطبع من الواضح ان الفصام مرض عقلي يسببه اضطرابات عضوية بالمخ ، و قد قدم العلم الحديث بناء علي الاسباب السابقة و ابحاثها علاجات دوائية مفيدة و متطورة ، تسمي مضادات الذهان .



5) ما هو مدي انتشار مرض الفصام ؟
معدلات انتشار الفصام في المجتمعات خلال طول العمر  تتراوح بين 0.5 – 1% . و الفصام متساوي في معدل حدوثه في الرجل و المرأه . و يختلف الرجل  في اصابته بالمرض في سن مبكر  اكثر من المرأة . و اكبر معدل عمر يصاب به الرجال هو 25 سنة و النساء 35 سنة . و يصاب الرجال اكثر من النساء بالاعراض السلبية ، و ذلك لاحتمال ان النساء مندمجين اكثر اجتماعيا مما يقلل من هذه الاعراض و الاصابة بها او تدهورها .

6) – ما هي انواع الفصام ؟
الفصام له انواع مختلفة تعتمد علي نسبة وجود اعراض سلبية او ايجابية من هلاوس او ضلالات ، و كذلك تعتمد علي مدي تدهور القدرات امعرفية للمريض . و الانواع هي :
- الفصام الضلالي – الزورائي : يعاني  المريض من  أعراض الضلالات و الهلاوس  و تظهر في شكل الاعتقاد و  الشعور بالعظمة و الاضطهاد من الآخرين و تكون الضلالات مرتبة و يمكن تصديقها و لكن عند فحصها تظهر جوانبها الضلالية . و تكون الاعراض السلبية اقل و تدهورها ابطأ مما يظهر المريض بالتماسك نسبيا في وظائفه و لا تتدهور شخصيته و قدراته بسرعة ، و عند وجود تبصر جزئي لحالته قد يعاني من الاكتئاب .
- الفصام غير المنظم – الهيبيفريني : يحدث في معظم الاحيان في سن المراهقة و يتميز بوجود أعراض سلبية  و كذلك عدم ظهور ضلالات منظمة و تكون الضلالات كثيرة و متقطعة و غير مترابطة ببعضها و تؤدي لتدهور شديد  و سريع بالمريض .
- الفصام  التخشبي – الكتاتوني : تسيطر عليه الاعراض السلبية و كذلك السلوكيات الغريبة من اوضاع غريبة مثل التمثال لمدد طويلة و يحدث الفصام التخشبي في حالات متدهورة من الفصام الضلالي او غير المنظم او بسبب اضطرابات جسمانية مصاحبة لمرضي الفصام مثل السكري او جلطات الدماغ.
- الفصام البسيط : يتميز بتدهور بطيء عبر السنوات  بسبب الاعراض السلبية و خاصة المبادرة و الانعزالية الاجتماعية . و قد يظن البعض انه ذو شخصية منطوية او تجنبية .
- الفصام غير المميز : يتم تشخيص المريض كفصام مع عدم القدرة علي وضعه في نسق من الانواع السابقة .
 7) – هل يمكن توقع ما سيحدث للمريض ؟
مرض الفصام لا يسير في اتجاه واحد من التدهور و لكنه يأتي في نوبات ، فالمريض يتعافي من اعراضه ثم بعد مده يصاب بنوبة اخري من الاعراض ، و قبل حدوث اول نوبة للفصام قد تسبقها علامات منذرة للاصابة بالفصام بعام علي الاقل و تكون في شكل تغيرات اجتماعية في شكل اعراض سلبية بسيطة و لكنها ليست من طبيعة المريض .
يزداد تدهور المريض في قدراته المعرفية و اللغوية  والاجتماعية مع اصابته  بنوبات متكررة ، مع النوبات المتكررة يقل ظهور الاعراض الايجابية مثل الهلاوس و الضلالات و تزيد الاعراض السلبية و الانعزالية . و لا ينجو الا حوالي 30% من المرضي بحياة اجتماعية جيدة ، اما الباقي يفقدون بسبب اعاقتهم النفسية القدرة علي الاندماج الاجتماعي او تستنزف حياتهم في المستشفيات و التردد عليها للعلاج من النوبات المتكررة .
مع العلاج الحديث تصل نسبة التحسن و منع التدهور و الاعاقة بسبب المرض الي 86%. و العلاج الحديث يشمل الادوية المضادة للذهان و كذلك برامج التأهيل للمريض و الارشاد الاسري لاهل المرضي لدمج المرضي في المجتمع .

8) – ما هي العلامات التي تدل علي ان المريض سيكون افضل حالا و يستجيب للعلاج ؟
المرضي اكثر استجابة للعلاج و اقل في التدهور بسبب الفصام ، هم من يصابون بالمرض في سن متأخر و بطريقة حادة و سريعة و ليست تدريجية  فلا يعانون من نوبات مرض كثيرة و كذلك يكون لهم حياة و دراسة و عمل قبل المرض يمكن ان يتكيفوا من خلاله ، و هم من يعانون من اضطراب مزاجي لانهم لا يفقدون المشاعر و لا تغزوهم الاعراض السلبية سريعا . و كل من لديه حياة اجتماعية من زواج او عمل او مساندة اجتماعية يكون استجابته افضل للعلاج و درجة تأثره و تدهور المرض اقل .

9) كيف يتم علاج مرضي الفصام ؟
يتم وضع خطة علاجية لمريض الفصام بعد تقييمه نفسيا و اجتماعيا و صحيا ، كما يتم تقييم مهاراته و قدراته .
اذا كان المريض في نوبة مرضية و يحتاج لعلاج للنوبة الحالية يتم استشارته و استشارة الاهل حول كيفية علاجه و هل يرغب العلاج في مستشفي ام في البيت .
يتم تقييم مدي خطورة المريض علي نفسه او علي الاخرين و يتم اتخاذ قرار العلاج في علاقة علاجية مع المريض و الاهل .
يبدأ اعطاء المريض للعلاج حسب حالته من ادوية مضادة للذهان
و قد يحتاج المريض لعلاج جلسات كهربية لتحسن حالته .
يتم اختيار الدواء حسب الحالة النفسية و الصحية للمريض و يتم مناقشة المريض و اهله في العلاج لانه سيستمر معهم بعد التحسن و لابد من اختيار علاج مناسب لهم من الناحية المادية و من ناحية تقبل المريض له من كونه  في شكل اقراص او حقن .
يتم ايضا مناقشة المريض في حالة لزوم العلاج الكهربي لحالته حتي يتعرف علي اهمية ذلك و يتخذ قراره العلاجي .
بالنسبة للتنويم داخل المستشفي  و لزوم الجلسات الكهربية للعلاج اما ان يوافق المريض عليهم او انه لو راي الطبيب مصلحة المريض في ذلك يتم اتخاذ الاجراءات القانونية لالزام المريض بالعلاج و خاصة اذا كان في ذلك خطر او تدهور لحالته . و ذلك طبقا لقانون الصحة النفسية – مصر .
لا بد ان تشمل الخطة العلاجية علاج ما بعد التحسن من النوبة الحادة و كذلك العلاج النفسي اللازم للمريض و التثقيف و الارشاد الاسري لاسرته حتي نضمن استمرار العلاج .

 10) ما هو دور العلاج النفسي الكلامي في علاج مرضي الفصام؟
- المساندة النفسية للاستمرار علي العلاج و المتابعة.
- العلاج المعرفي لمناقشة الضلالات و الهلاوس و التكيف معها.
- الإرشاد الأسري النفسي لتعليم الأهالي كيفية إدماج المريض بالمجتمع.
- التأهيل النفسي عن طريق المريض مهارات اجتماعية أو عملية في العلاج بالعمل و الفن و يتم هذا عن طريق  العلاج الحواري و العلاج السلوكي و العلاج المعرفي في جلسات فردية او جماعية و في نطاق المجتمع و الادماج فيه. و يشترك فيه الاخصائين النفسيين و الاجتماعين و التمريض مع المريض لاكسابه مهارات جديدة و منع تدهور المهارات و التغلب علي الاعراض السلبية .

11) هل مريض الفصام يمكن ان يؤذي نفسه او يؤذي الاخرين ؟
مريض الفصام قد يؤذي نفسه و يميل للانتحار بنسبة اكبر 20 مرة من الشخص العادي ، و غالبا ما تكون اسباب الانتحار بسبب الاكتئاب و الشعور بالاعاقة وعدم المساندة الاجتماعية و الحرمان من الدفء و الاحتواء الاجتماعي . و غالبا ما يحدث في المرضي اصحاب الاصابة ذات الاستجابة العلاجية الافضل و في سن اصغر  ، و من افضل الادوية التي تقلل الميل للانتحار في مرضي الفصام هو عقار الكلوزابين .
اما بالنسبة لايذاء مريض الفصام للاخرين فان النسب تساوي نسب فعل الايذاء في الاشخاص العاديين ، و لكن مرضي الفصام قد يكونوا اكثر عنفا اثناء النوبات المرضيه و لذلك لابد من العلاج و الاستمرار فيه .



للحجز بالعيادة
01224126363
24508919
د/ احمد البحيري
استشاري الطب النفسي
56
شارع رمسيس - متفرع من بطرس غالي - روكسي - مصر الجديدة - القاهرة

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

يكفي ان اقول جزاك الله خير
شرحت واوجزت وافيت
لكن اريد ان اسأل كيف يتم اقناع المريض بالعلاج
عندما يرفض ذلك ويرد بانه سحر ومس وعلاجه بمشيئه الله
وهل نستطيع اخذ دواء واعطاءه من غير ان يدري
وماهو الدواء الافضل للذالك.