السبت، 15 نوفمبر، 2008

الاضطرابات النفسية في المسنين

الاضطرابات النفسية في المسنين

- مع ازدياد متوسط عمر الأفراد أصبح من المألوف أن يصل الكثيرين لأعمار أطول مما سبق . و المسن هو كل من تخطي 65 سنة.
- طب نفس المسنين : هو فرع من الطب النفسي معني بعلاج و تشخيص الاضطرابات النفسية لدي المسنين . و هو مهتم أيضا بتحسين شعور الإنسان و تكيفه في فترة أعماره بدون أي اضطرا بات نفسية.
- الاضطرابات النفسية الخاصة بالمسنين:

. أمراض خرف الشيخوخة .

. الاكتئاب - الاضطراب الوجداني – الفصام – القلق - الاضطرابات النفس الجسمانيىة و الاعتماد علي بعض المهدئات و الكحوليات
كما تزداد مشاكل النوم

أمراض خرف الشيخوخة:

هي أمراض ناتجة عن تآكل و ضمور في خلايا المخ و غالبا ما تكون بطريقة متزايدة و تؤدي إلي مشاكل في و ظائف المخ المعرفية
مثل الانتباه و التركيز فنجد المرضي يتشتتون و يفقدون قدراتهم علي الاعمال ذات الطابع العقلي .
وايضا يتاثر فهم المريض في المطلوب ممنه من الاخرين و القدرة علي التخطيط او التعبير بالكتابة و قد تؤثر علي الذاكرة ة خاصة للاحداث القريبة.
و يتاثر الشخص ايضا في قدراته اللغوية حيث ينسي الكلمات .

و تظهر الأعراض بصورة تدريجية و تصاحبها أعراض سلوكية في شكل قلق و توتر و سهولة في التعصب و التجوال في البيت او خارج المنزل بلا هدف مما يعرضه للتغيب عن المنزل و قد يصاحب هذا تغيرات نفسية من اكتئاب و عويل و اندفاعية في العبارات الجنسية و قد ينتهي الامر لشكوك مرضية في شكل غيرة علي الزوجة او ان احدهم سوف يسرقه.

تتدهور اعراض خرف الشيخوخة لتمتد لعدم القدرة علي التخطيط للحياة و ممارسة الانشطة اليومية العادية من شراء او الاعتناء بالنظافة الشخصية و ينسي الشخص اقرب المقربين مما يودي الي اعاقة تامة رغم حالته الصحية الجيدة نسبيا . بالطبع تتاثر الحالة الصحية فيما بعد لعدم اعتناء المريض بنفسه.


أسباب أمراض خرف الشيخوخة:
اشهر أسباب هذا المرض هو الزهايمر و قد يبدا في سن صغير 50 و لكن معظم المرضي يعانون من سن 85.
و قد يظهر المرض مصاحب لمرض الشلل الرعاش او الجلطات الدماغية او مرض هنتجتون.



كيفية التعامل مع مرضي اضطراب خرف الشيخوخة او الزهايمر :

- عند إخبار المريض بالتشخيص الخاص به ( إن لديه خرف الشيخوخة ) . يجب الكلام مع المريض بحرص علي إنسانيته و كذلك إظهار إننا معه و انه عزيز علينا و انها ليست أخر الحياة و إنها مجرد تغير في شكل الحياة.
- يجب مساعدة المريض عند تعامله مع تشخيصه في وضع الخطط مستقبلية له و لاسرته كما ان تنظيم حالته الصحية العامة و التعامل مع الاحباط الناتج عن معرفته لمال مرضه من اهم الخطوات . و بالتاكيد البعد الديني و الروحاني يساعد في تكيف المريض.
- المرح و عدم الانتقاد و الدفء في العلاقة مع المريض / المرح المريض يفهمه رغم فقدانه للقدرات العقلية للتواصل.
- في بداية المرض يجب وضع برنامج أنشطة يومية ( في المطبخ – التمشية – الرياضة – ألعاب مثل الكلمات المتقاطعة و سودوكو – ألعاب ورق – قراءة او سماع قران - سماع الموسيقي و ألاغاني ذات الذكريات للمريض ).
- في التعامل اليومي مع المريض حاول ان تتم الأنشطة و البرنامج اليومي و لا تركز علي النتائج مثل التذكر او أفضل عمل.
- دائما الاندماج مع المريض و البعد عن الانعزالية و ذلك في إطار الأصدقاء و العائلة و النادي هذا يحافظ علي تماسك المريض أطول فترة ممكنة .
- ننتبه دائما للأمراض الجسمانية ( تنظيم السكر و الضغط و تجنب درجة الحرارة العالية و الإمساك او الإسهال ) و النفسية المصاحبة لمريض الزهايمر لان علاجها له أهمية كبيرة في تماسك حالته و أيضا تحسنه.
- لا يجب تحدي المريض او الإسهاب في المجادلة لانها لن تفيد بل نريحه بكلمه طيبة و نحقق ما يريد طالما انه مطلب امن .
- مساعدة المريض في التذكر بعلاجه في بيته قدر المكان و كتابة أسماء الأشياء عليها مثل الحجرات ( حمام – مطبخ و هكذا ) ومثل ( الملح – السكر) .
- التجوال و الحركة الغير منتظمة للمريض يمكن ترويضها عن طريق إعادة توجيهه لحركة مفيدة ( مثلا يدور حول السفرة نأخذه و نقف معه في احد الأنشطة المنزلية) / كذلك عند إدماج المريض في عدة أنشطة و البعد عن الأصوات المزعجة.
- في حالة هياج أو غضب المريض لا تأخذ الأمر بمحمل شخصي و حاول ان تترك المريض حتى تنتهي نوبة غضبه و لا تحاول مجادلته و لا تحاول التلامس لجسدي او الطبطبة عليه مثلا إثناء غضبه لان هذا قد يزيد من غضبه .
- حاول إن يكون البيت بدون صور او ستائر ملونة و كذلك الإضاءة تكون جيدة بالبيت و البعد عن الأصوات المزعجة كل هذا يساعد المريض علي التركيز .
- في حالة رفض المريض للنوم حاول تهدئه الجو المحيط و إن يأخذ المريض حمام دافئ و حاول إن لا ينام المريض إثناء النهار حتى لا يتأثر النوم الليلي له .
- لتسهيل التعامل مع المريض استخدم جمل قصيرة لتوجيهه و حاول ان تكررها عند عدم استجابته و يمكنك تذكر معه الأوقات السعيدة و مشاهدته لألبوم صوره او هواياته السابقة من تجميع طوابع و خلافه .
- عند رفض المريض للأكل يجب مراجعة العلاج الدوائي لان منه ما يغير الشهية كما انه يجب اختيار الاوقات في الاكل التي يحبها المريض و تشجيعه علي المضغ مع اختيار طعام سهل المضغ .


- يمكن تسهيل للمريض طريقة لبسه و اهتمامه بنفسه في وضع هذا ضمن البرنامج اليومي له ، كما ان الاختيارات للبس يجب ان تكون بسيطة فالدولاب يجب ان يحتوي علي ملابس اقل و بسيطة و سهل حفظ أنواعها مثل قميص او بنطلون دون انواع اخري لها كلمات لفظية اخري .
- يعاني بعض مرضي الزهايمر من عدم قدرة علي التحكم في التبول و هنا يجب العرض علي طبيب المسنين او أخصائي الباطنية لمعرفة الاسباب الطبيه لعدم التحكم من امراض او ادوية و لكن اذا كان التبول اللارادي من مرض الزهايمر نفسه يجب ان نتبع بعض الخطوات منها دخول المريض للحمام كل 2 ساعة و ان يلبس ملابس سهلة التعامل معها للتبول و ان نسهل علي المريض الطريق للحمام و ان يكن بابه مفتوح و النور مضيء و يجب ان يكون الطريق للحمام امن حتي لا يحدث تزحلق .
- يجب اعداد المنزل بطريقة امنة ( فيجب ازالة اقفال الابواب داخل الحجرات و الحمام – اعداد اضاءة مناسبة في البيت و خاصة ليلا – تثبيت اطراف السجاجيد – و وضع ادوات للاسناد و مانعة للتزحلق داخل الحمام – غلق باب المنزل – عزل الادوات الكهربية او جعلها صعبة الوصول لها ).
- قيادة السيارة قد تكون خطيرة بالنسبة لمرضي الزهايمر مما يعرضهم للتوهان او اصابة الاخرين و عليه يجب في حالة تصميم المريض علي استخدام السيارة ان نقلل من المشاوير المستخدم فيها كما يجب نصيحته عن طريق الطبيب او احد افراد الاسرة المعنيين و كذلك يمكن اخفاء المفاتيح او تعطيل السيارة .


د / احمد البحيري
استشاري الطب النفسي – بالامانة العامة للصحة النفسية

ليست هناك تعليقات: