الجمعة، 31 يناير، 2014

في تأملي للناجحين



الحياة تحتاج لجهد و ابداع و علي مجتمعنا افساح الطريق للمجتهدين و المبدعين و لا يركن لتفسير الحياة بالسياسة .......فالحياة ليست كلها سياسة ، الحياة في معظمها عطاء و جهد و ابداع ........علينا ان نبحث عن الشخص الكفء لكل عمل و لا نفرق علي اساس جنس او دين / تسيس الامور يظلم الوطن و المجتمع اولا قبل ان يظلم المبعدين .

• طالما تأملت في النجاح و الناجحين و اصحاب الكاريزما منهم ، الشيء الاكيد هو ما قام و يقوم عليه من مجهود و اخلاص في مهنته و احتفاظه باندهاشه من الجديد و حبه للتعلم و التطور .......لو كان الامر موهبة ،فأن موهبتهم هي الاخلاص و الاستمرارية و الصدق نابعة من الثقة بالنفس .

كانوا دائما في مراجعة للنفس و للاخطاء ووضع افكار و حلول لما مر بهم ، يتوقعون المشاكل و المضاعفات في كل عمل و يعدون له جيدا ، يتناقشون مع مستشارين لهم ليروا الامور علي اوجه عدة ، لا يقللون من شأن رأي حتي لو صغر اهميته و لكن يعطونه حقه ووقته المناسب في التقييم .

لهم نصيب في بر الوالدين و رضاهم.

كانوا دائما من تجاوزا المعوقات اليومية لحياتهم و اعمالهم و لم يقعوا في فخ لعنتها و لوم الظروف ..........رأوا المعوقات مجرد مشاكل اما ان نحلها او نتجاوزها و المهم هو تركيزهم ونجاحهم في طريقهم او ما رسموه لانفسهم ..........لم يضطرهم ظرف او انسان او اعاقة ليحجموا قدراتهم او افكارهم او طموحاتهم .

قيمة الحظ توصلك لفرصة النجاح ، اما قيمة المثابرة و الاستمرار في المحاولة و العمل تمكنك من النجاح .

ليس المهم لديهم فقط العمل و الاستمرار في العمل ، و لكن نراهم في تناغم بين احلامهم و افكارهم و مشاعرهم و سلوكهم و تصرفاتهم في العمل ، و لذلك نري عملهم اكثر نجاحا و ابداعا ..........."كما يقولون اهم من الشغل ظبط الشغل "

المبدعين في اغلبهم شاردين خارج الخطية، ،،،،،،،،،"في لغة الإحصاءات".


د احمد البحيري 
استشاري الطب النفسي 
01224126363

ليست هناك تعليقات: