الخميس، 22 نوفمبر، 2012

الغيرة بين الاشقاء – بعد قدوم الطفل الثاني في الاسرة



الغيرة بين الاشقاء – بعد قدوم الطفل الثاني في الاسرة
الغيرة بين الاشقاء و الشقيقات  تحدث وواردة ، و بالطبع لها اسباب و من اوضح اسبابها هو استقبال مولود جديد في الاسرة بعد فترة وجود طفل وحيد و الاهتمام به وحده .
الغيرة بين الاشقاء يقلق منها الاهل و قد تسبب مشاحنات يومية بين الاطفال و نخاف بالطبع لن تظل في ذاكرة اطفالنا  علي المدي الطويل ، و لكن قدي يكون للغيرة والتنافس اوجه جيدة مثل ان الاطفال يكتسبون مهارات التوصل لحلول وسط في الخلافات و كيف يرون وجهة نظر الاخر و كيف ان يكون خلافهم بهدوء و منطق مع البعد عن العنف .
درجة الغيرة الموجودة   تعتمد علي عمر الطفل الاول و تكوينه النفسي و مدي اختلاطه في المجتمع بوجوده مع اطفال اخرين او اشتراكه في حياة من لعب او دراسة او ذهاب للحضانة . و كذلك في مدي اعداد الطفل للاعتماد علي نفسه و تحضيره نفسيا لاستقبال الطفل الثاني . و يعتمد علي وجود اكثر من مصدر للحنان و الرعاية بالاسرة ، مثل الجدة مع الام .
الغيرة بين الاشقاء تكون في نطاق الطبيعي في  معظم الاحوال و لكن يجب ايضا تجنب اسباب للغيرة او اسباب تسبب زيادة حدتها بطريقة غير لائقة .
ما هي اسباب الغيرة بين الاشقاء و الشقيقات و خاصة عند استقبال طفل ثان جديد  ؟
-          الطفل الاو ل قد يشعر انه قد تم استقطاع جزء من وقت الرعاية به و الحنان و الاهتمام  من امه .
-          قد يشعر الطفل بان علاقته بالوالدين و خاصة الام .
-          اذا كان الطفل الاول اكبر من 3 سنوات قد يشعر باهمال الوالدين لاهتماماته و عدم تشجيعه في مواهبه و انشطته بسبب انشغالهم بالمولود الجديد .
-          الطفل الاول ، كطفل لا يفهم علاقته الجديدة مع الضيف الشقيق او الشقيقة ، فهي لا تلعب او تتجاوب معه مثل الاطفال الاخرين لصغر السن ، و ينظر للامر انها مجرد عبء علي حياته و نموه  او عند كبر الطفل الثاني لا يستطيع الاشقاء الاتفاق علي انشطة من الالعاب بينهم مما يسبب غيرة و الخناقات و التنافس الخاطيء.
-          بعض الاطفال – الطفل الاول او الثاني ، قد يكون من طبيعتهم و سمات شخصيتهم المستقبلية التنافس و اثبات الذات ، فتظهر الغيرة منه اكثر .
-          من اخطر اسباب الغيرة بين الاطفال ، هو  مشكلة تميز احد الوالدين لاحد الابناء او البنات ، او ان بعض الاسر تعزز في الابناء و البنات الغيرة و التنافس كوسائل للتعامل اليومي و حل المشاكل بين الاطفال و كذلك عدم وجود حوار جماعي يضم افراد الاسرة ككل . بعض الاباء و الامهات يظهرون اختيار متبادل لتمييز الاطفال فمثلا الاب يميز الابنة و الام تميز الابن ، منتهي الخطورة في التعامل . ايضا التعامل بغيرة بين الوالدين نفسهم و  تنافس مادي او معنوي علي مشاعر الاطفال يجعل الاطفال يتعلمون الغيرة و يقلدون الوالدين و كأنها و سيلة طبيعية ووحيدة للتعامل .
كيف ترتب الام نفسها و تمهد للطفل الاول لوجود طفل قادم للاسرة ، متجنبة مشاكل الغيرة ؟
-          علي الام ان تذكر لطفلها الاول انها تحمل في اخ واو اخت له ، و تشركه في انتظاره و توقعه و تلمس بطنها ليتابع حركة الجنين و الشقيق او الشقيقة القادمة . قد تفيد هديه او لعبة للطفل الاول من الوالدين ، احتفالا بوجود الطفل الثاني و تقدم له في حفل السبوع مثلا ، لتقليل مشاعر الغيرة بالاحتفاء بالطفل الثاني ، و لكن لا انصح بالتزيد في ذلك لانه سيكون مصطنع و سيفهمه الطفل الاول.
-          علي الام عند تعبها اثناء الحمل تجنب الشكوي من الحمل و الطفل القادم  امام طفلها الاول ، لانه بالطبع سينقل شعور البغض لمن يقلق و يتعب الام التي احبها .
-          ادماج الطفل في توقعات حياة سعيدة مع شقيقه القادم تقلل من الغيره و تشعره بدوره كطفل اكبر في رعايته و مساعدة والدته في ذلك .
-          لا تنسي اهتمامات الطفل الاول و الكلام معه ، فقط و انت تراعي الطفل الجديد ، اشركي الطفل الاول في رعايتك له  ( مثل الغيار له او اطعامه او تحضيره للنوم )  و كلميه و لا تهملي مشاعره او تشعريه ان الوقت كله للطفل الجديد . حددي دور الطفل الاكبر حتي لا يقوم بشيء لا يقدر عليه في رعاية الطفل الجديد .
-          علي الام خاصة و الوالدين ان يتوقعا مشاعر الغيرة من الطفل الاول تجاه الطفل الثاني ، و انها طبيعية و لا يمكن منعها و لكن دورهم هو الحد منها ، فيجب تحديد وقت للطفل الاول و تاكيد حبهم بالكلمات و المشاركة .
-          قد يفيد وجود  مصدر اخر للحنان و الرعاية مثل الجدة  او الخالة للمساعدة في رعاية الاطفال و ترتيب وقت الام  لرعاية الطفلين . و ينصح بتقليل عدد الزيارات في الفترة الاولي للولادة لتستطيع الام القيام برعاية طفليها و تقسيم الوقت بصورة مقبولة .
-          اذا زاد عمر الطفل الاول عن 3 سنوات يمكن للام ان تشجع فيه الاستقلالية في اطعام نفسه و الاهتمام بملابسه و الدخول للحمام و غيره من انشطته ، فيكون اعتماده علي نفسه ثقة اكبر بنفسه و تقليل للغيرة .
-          بعض الاطفال و خاصة من تعدي السادسة ، قد يرجع في بعض عاداته لامور اكثر طفولية من عمره مثل ان يطلب من الام ان تنومه او يصاب بالتبول اللارادي ليلا بعد ان اصبح  يتحكم فيه / علي الام ان لا تنفعل و تطمئن الطفل و لا تنتقده ، و تثني عليه في حالة سلوكه لسوكيات افضل .  و هذه الامور تكون وقتية فلا داعي للغضب او انتقادها او استخدام العنف مع الطفل الاول .
-          في حالة التعدي الجسدي من الطفل الاول علي الطفل المولود ، علي الام ان لا تستخدم العنف او التوبيخ و لكنها تشرح للطفل الاول و تفهمه خطورة ما فعله و ان عليه الرعاية بشقيقه ، و لا تتركهم وحدهم حتي يبلغ الطفل  الاول من العمر ( 6 او 7 سنوات ) ما يمكنه من معرفة العواقب لما يفعله .


 قد تستمر الغيرة بين الاشقاء و الشقيقات في سن اكبر ، و علي الوالدين التعامل معها :
-          علي الوالدين عد م التمييز كما قلنا و ايضا الابتعاد عن الانتقاد و المقارنة في الانشطة التعليمية و الرياضية و المظهر مثلا ، بل علي الوالدين مساعدة الابناء في اكتشاف مواهبهم و قدراتهم الخاصة التي بالتاكيد مختلفة من طفل لاخر .
-          قد يكون للمشاحنات بين الابناء اسباب مباشرة مثل احباط تعليمي  او اجتماعي اوحتي مشاعر جوع او تعب .
-          تعليم الاطفال  طرق إيجابية للحصول على الاهتمام من بعضها البعض. تبين لهم كيفية التعامل مع طفل آخر ونطلب منهم للعب، وتبادل ممتلكاتهم ولعب الأطفال.
-          اقامة علاقة من الحوار اليومي  بين الوالدين و الاطفال  لمدة 10 دقائق علي الاقل تحقق العلاقة الايجابية بين كل اطراف الاسرة .
-          علي الوالدين تحديد نظام للتنافس و المشاحنات ، فالاختلاف وارد و لكن بدون شتائم او عنف جسدي . علي الام او الاب اذا حدث الخلاف ان يكونوا هادئين و يسمعوا للاطفال و يعطوا فرصة للاطفال للتعبير عن مشاعرهم ، احتواء الموقف و تعليم الاطفال التسامح و احتواء الاشقاء  و تسهييل التفاوض و الاتفاق الاخوي مع حوار دائم حاني مع كل الاطراف و كل طرف علي حدة لوضع بذور المحبة و الاتفاق ، اذا تطور الامر لمشاحنات جسدية عنيفة ، يفضل فض الاشتباك و الاستعانة بالطبيب النفسي .

 د / احمد البحيري – استشاري الطب النفسي




ليست هناك تعليقات: