الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

كلمات ربما لها معني - 3


 

كل الناس عندنا يدرسون إدارة الأعمال - بينما الأعمال نفسها

know how 
نتركها للآخرين لدرجة أن كليات الزراعة و العلوم و البيطري
لا يقبل عليها احد!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لأننا عيال فتكه و مديرين مش فلاحين و لا صنايعية

 

عارية لدنياك لم تمتلكها أبدا / أصررت عليه فجاءك بسميه عارا
لا يكون لنا في الدنيا إلا أعمالنا / و لا نملك شيء حتى أجسادنا
نطمع في أشياء هي أصلا ليست لنا / يشاركنا بالشيوع فيها بالموت أولادنا
نخاف فضيحة هوانا يوم حسابنا / إلا إذا تقبل سبحانه و هادانا



حبيبة تحبني أكثر من نفسها              لقيت في عينيها شعاع الأمن
ترعاني و تعطي حياتها حنان               و لا تري في عمرها إلا سني
شعرها الكستنائي رعي صباي           و شعاعه الفضي في كبري احن
أمي يا ماما تحيني ضمة يديك      و سلامك علي راسي حكمة لا تضن



اصرفوا فلوس الكرة علي رياضة الناس العادية في المدارس و النوادي و المساجد و الكنائس

----- كرة القدم أصبحت رياضة الصفوة للمملينين

 و الشعب غير رياضي و كمان متطرف و متعصب

و دورنا نتفرج علي أرستقراطيين رياضة كرة القدم!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 

عندما يحدث موقف شجاع او نبيل يحي الناس فيه القائمين عليه
و عندما تمر السنون يحتفلون به، و عندما تخفيه الأجيال بعد السنين لا يبقي إلا معناه ،و نحن نذكر معاني الشجاعة و التضحية و الفداء و الشهادة و الإخوة بين أبناء الوطن الواحد نذكر معاني الإخلاص

 و الإبداع و حب الوطن و الله ،
حتى إذا لم يعرف الشباب الجديد حرب أكتوبر

 تبقي المعاني في الوجدان تحرك الجميع

 

 

نظر للسماء فصفاء وها في لون البحر الهادي و لكنها أعمق بكثير


الحياة كالبحر تحمل موجات العواصف و التغيير

و موجات تسابق الاخري و دوامات الخداع و القسوة

و لكنها تصل إلي نهايتها علي الشط


الإنسان كالبحر و أعمق و لكن روتين الحياة يجفف شطآنه و يجعله كالمستنقع


ماذا يستطيع الإنسان المستنقع حيال بحر الحياة

 - إما التغير و الحركة أو أن ينسي نسيانه في عمق البحر



المشكلة ليس أن تعيش في المستنقع

و لكن ان تكون جزء منه ثم تتحول الي مستنقع أصيل مشارك في المستنقع الأصلي ،



لو نظرت موجة البحر أمامها أو وراءها لعرفت مصيرها و لكنها تتزين ببياض الزبد


لا يمكن إيقاف التغيير و لكن يمكن استغلاله


النجاح في استمراره و ليس في التمسك بطريقة معينة للنجاح



المواقف النبيلة و الشجاعة أثرها الحقيقي ليس في ذاتها

 و لكن في معناها لاستمرار تكررها و القدوة التي تكونها لأجيال لاحقة



استمرار معاني الحرية و المساواة و التضحية و الانتماء 
و الإخلاص و الإبداع و العدل و الذوق و الاحترام في وعي الشعوب سبيلها الوحيد للتقدم



لتكوين أجيال ناهضة في نفسها و تعاملها و دينها

نحتاج استمرار لرعاية المعاني النبيلة أكثر من 30 سنة متوالية في المجتمع ،

حتى تكون عرف الحياة و يتأكد من حصادها جيلين علي الأقل ،

 

 

يؤمن الكثير منا بالقيم النبيلة و لكن لديه مشاكل في تنفيذها

 و ذلك لعدم احتوائه معناها و لعدم استمرار يته علي ذلك

 

 

الواقعية بدون علم و طموح منتهي التخلف



الواقعية التي تؤدي لثبات الأمور ضد التطور


لا تقف عند خبراتك و لكن انظر لخبرات الآخرين فالإبداع خليط و إنتاج هذه الخبرات

 

 

نحن لا نناقش الأحلام و لكن إما نفسرها أو نسعى لتحقيقها

 

 

أحلام اليوم واقع الغد

 

 

إذا ناقشنا الأحلام فنحن مجانين

 و إذا فسرناها فنحن دجالين

و إذا حققناها كنا  من الرواد المبدعين

 

 

مصر ألان تحتاج لألف رفاعة طهطاوي لترجمة عشر ألاف كتاب عالمي سنويا في كل العلوم و الفنون

و ألوان الثقافة و السياسة لنري العالم و نستشرف المستقبل و نعالج عمي الألوان الثقافي

 

 

التاريخ- اللغة - الأخلاق- حب العلم - إدارة الإبداع ، أهم ما نحتاجه لتعليمه لأولادنا

 

 

 

يجب أن نغرس في أولادنا العمل الجماعي و النجاح الجماعي و طرق المناقشة العلمية

 و أن يبعدوا عن الانتصار لا راؤهم بتعصب و أن يكونوا أحباء و أصدقاء لكل نجاح

 

 

بيقولك في الحكمة العربية الصمت يؤدي للسلامة ..... منهي التحريض علي الجبن

 

 

و بيقولك في الحكمة العربية الجود يؤدي للسيادة ........... لأنك حتشتري أصحاب النفوذ و تضحك علي الفقراء في موقف ........ بقي دي حكمة !!!!!!!!!!!!!!.

 

 

و الحكمة الجامدة العربية ان الشكر يؤدي للزيادة ............ إياكم و النفاق
......... ممكن تبادل الاحترام المجاملة و لكن الشكر طمعا في الزيادة مبدأ خطير

 

 

 

ليست هناك تعليقات: