الجمعة، 17 يونيو، 2016

الملل




الشعور بالملل قد يتملكنا في بعض الأحيان و  هو شعور يزيد او يقل في موقف من المواقف أو مرحلة عمرية عن غيرها . الوحدة بالتأكيد احد أهم بواعث الملل و الروتينية و ربما شعرنا بالملل أيضا من العمل أو المدرسة أو في زحمة المرور.
الروتين و قلة المثيرات حولنا او اعتيادنا عليها أو افتقادنا لجاذبيتها و فضولنا فيها و تعاملنا معها أهم  ما يؤدي للملل .

 إذا ذهبنا لعمل أو علاقة أو الجامعة أو مكان جديد  أول مرة فهو مليء بالمثيرات من كيف ، و لماذا  ، و من هو  ،و من هي ، و ما هي العلاقات  ، و كيف النجاح  و كيف سنتحرك و نتعامل نكون في حالة من التنبه و الفضول و الإثارة ربما و هنا لا يوجد ملل .

بالطبع الملل شعور سيء و كثير منا يريد التخلص منه ، و ربما كان أسهل وسائل القضاء علي الملل  و الاستمرار في حالة التنبه و الفضول و الإثارة في هذه الأيام هي التعامل مع  الألعاب الالكترونية و وسائل الإعلام الاجتماعي من فيس بوك و غيره .  و للأسف  هذه الألعاب الالكترونية و ووسائل الإعلام الاجتماعي  قد تورط في الاعتمادية  و الملل و فقدان التنبه و الفضول و الإثارة أيضا !!!!!!!!!.

و رغم هذه المساوئ و احتمال الاعتمادية هذا لا يمنع محاولاتنا في التعامل مع الملل ، الناس تقوم بكل ما هو ممكن لتجنب الشعور بالملل و الروتينية و التكرار .  و ربما استخدم الناس في تشتيت الشعور بالملل بالانغمار لحد الإجهاد في العمل   أو حتى إيذاء النفس في بعض الناس !!!!!

الشعور بالملل يصيب الإنسان في عمر الطفولة و لا داعي للاستغراب من ذلك فالأطفال يعبرون عن مللهم بصورة مباشرة   ""أنا زاهقان "". الملل يعيق الطفل عن الانتباه للدروس و كذلك يجعله يبحث عن الاهتمام و انتباه الآخرين في سلوكيات مخالفة او مشاجرات مع أطفال آخرين و بالطبع التعامل لمدد كبيرة مع الألعاب الالكترونية و الكومبيوتر ، معتمدا في كل هذا علي  المؤثرات الخارجية و مبتعدا عن تنمية مهاراته و أنشطته الداخلية النابعة منه مثل الرياضة و الرسم و القراءة و الأصدقاء لتقليل الشعور بالملل .

العلاقة بين الانتباه و الملل علاقة طردية فالمصابون بالملل يصعب عليهم الانتباه في الأعمال المكلفين بها ، و المصابون باضطرابات في الانتباه  مثل اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه يصابون بالملل سريعا .

التفاعل مع الملل يتراوح في بعض الناس بين الشعور بالخمول و قلة النشاط و في الآخرين بسرعة الانفعال و الاستثارة و الوقوع في الخناقات و الخلافات.

الشعور بالملل قد يكون احد أعراض الاضطرابات النفسية فالاكتئاب يزيد فيه الشعور بالملل  للبعد عن الأنشطة  الايجابية و لتنشيط الأفكار السلبية الداخلية ، كذلك يصاب مريض الاكتئاب بعرض فقدان البهجة من أي نشاط خارجي مما يؤدي بالتأكيد لمزيد الشعور بالملل حتى لو قام المريض بهذه الأنشطة الايجابية .

الملل قد يكون كما قلنا جزءا من اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه وخاصة لو امتد الإصابة به في عمر البلوغ . و الشعور بالملل هو احد الأعراض الأساسية لاضطراب الشخصية الحدية حيث تبحث باستمرار عن ما يرضيها مع فقدانها لذلك لسرعة و اندفاعية التخلي عن أي علاقة أو تجربة أو عمل بسبب الملل أو يؤدي ذلك للشعور بالملل . و أخيرا مرضي الإدمان علي النيكوتين أو الكحوليات أو المخدرات يصابون بالملل أكثر من غيرهم و يتعاملون مع الشعور بالضغوط منه بالتعاطي .


للتعامل و علاج الشعور بالملل لابد من تقييم السبب هل هو اكتئاب او قلق او مشاكل في الانتباه او التعامل مع  الضغوط او مدي الشعور ببهجة الأنشطة . و من المهم تنمية القدرات الداخلية الايجابية من أنشطة اجتماعية و أصدقاء و عطاء للآخرين او كتابة و قراءة و رسم و رياضة في ضمن مجموعات بدلا من تغذية مشاعر الوحدة و الملل .

د احمد البحيري
استشاري الطب النفسي