الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

الانتحاروالادمان

 في تعاملنا مع مرضي الادمان في المجتمع او الاسرة ، ننسي انه انسان ، ربما لان مرض الادمان يسلط الضوء علي اسوأ ما في المريض و يفقده كثير من قيمه ، ولكن علينا ان نتذكر ان مرضي الادمان و خاصة من يتعامل منهم في اكثر من مادة للتعاطي والاصغر سنا يصابون بالاحباط او الاكتئاب المصاحب للادمان و الذي يؤدي لمحاولة الانتحار او الانتحار الجادة ........اذا كان الادمان من اعراضه ان يفتقد المريض بعض من قيمه الانسانية ، علينا دائما ان نهتم به و نتعامل معه كمريض يحتاج لمساعدة لمنع مشاكل المرض والخروج منه.


 75% من مرضي الادمان المنضمين للعلاج حديثا ، نري في تاريخهم المرضي ميل و افعال عنف ( مثل الضرب و السرقة و النصب و الاغتصاب و ربما استخدام اسلحة ) ، العنف في مريض الادمان اساسه الاندفاعية و عدم القدرة علي التحكم في غضبه و مواقف الغضب و شيء اخر هو حب المغامرة و الشعور بأنه ضحية للاسرة او المجتمع ........ تبرير افعال العنف التي يقوم بها مرضي الادمان غير وارد و يجب مواجهتها قضائيا ، و لكننا نبحث عن اسباب العنف في مرضي الادمان لعلاجه و تقليل مخاطره .....العنف تجاه الاخرين قد يتحول لنفس الاسباب لعنف تجاه النفس في شكل افكار انتحار او انتحار بالفعل او ايذاء للنفس ........علاج الادمان يجب ان يغطي جميع اوجه المرض ، ليس فقط التعامل مع المادة المخدرة او المنبهة او الخمور التي يتم تعاطيها و الاعتماد عليها و لكن ايضا الاوجه النفسية المختلفة للوصول الي تعافي يحمي المريض و المجتمع .



ليست هناك تعليقات: