الاثنين، 6 مايو، 2013

في تعاملك مع ابناء في فترة المراهقة


في تعاملك مع ابناء في فترة المراهقة 

- المراهقين في استكشاف للحقائق و القيم حولهم ، لا يمكنك قيادتهم او بالاولي اقناعهم ، الا اذا كانت القيم و الحقائق في الاسرة و المجتمع ثابته و مفهومة و منطقية لهم .
قد تكون افعالك صحيحة و لكنها غير منطقية او مفهومة لابناءك .........مزيد من الحوار و التواصل و اظهار منطق الاشياء .......ستجعلهم يتمسكون بالحق و القيم لانها قوية و منطقية و ليست مفروضة او اوامر و قوانين اسرية او اجتماعية او دينية .

- لا يزال المثل " ان كبر ابنك خاويه " مثل فعال في التعامل مع الاولاد و البنات في فترة المراهقة علي ان نراعي الاتي :
- المثل ينطبق علي البنات و الاولاد من المراهقين و ليس الاولاد فقط.
- المثل موجه للاب و الام و ليس للاب فقط .
- المأخاة و الصداقة هي صداقة الندية و ليس الاحتواء و الفرض .
- الالتزام بأن تكون الصديق الصدوق و ليس الساخر او انك لا تحترم اسراره.
- عليك ان تكون الصديق ذو الخلق القدوة ، لانه يحتاج لمنطق في النصحية المقبولة.
- الصديق يختلف و يخاصم و لكنه لا يهجر و لا يقمع الرأي او الغضب او الضرب .
- الاشتراك في الاهتمامات بجدية .
- الاستماع و التقبل للاخطاء و مراجعتها معه لتجنبها و تجنب ضررها و ليس فقط لرفضك لها .
عندها سيكون الاب او الام سر للبنت او الابن و مرجع النصيحة و النقاش المفيد و الاحتواء الاكيد .

- ممكن يكون لك حق في انزعاجك علي ابنك او ابنتك ، لاقترابهم من اصدقاء او صديقات ليسوا علي المستوي المطلوب او حتي المستوي الذي تعودوا عليه . لكن علينا ان نفهم ان كل مخالف او سيء فيه ما يجذب الانتباه. واولادنا في المراهقة محققون في القيم و متمردون عليها . لاسبيل للتعامل مع مثل هذا الا بالثقة والاحترام في الحوارات و التفكير المنطقي لاختبار القيم المفقودة لدي من يختارونه من اصدقاء و الوصول مع الابناء لاسباب الرفض للسيء رغم اجتذابه لهم . نفهمهم ان القيم والسلوك الجيد ليس مطلوب لان المجتمع يريده ولكنه من ادوات النجاح في المستقبل.

-  قبل اتهامك لابنك او بنتك المراهقة بالعناد و الغضب .......فكر في المواقف التي يفعل فيها ذلك و سياقها و اسبابها و ماذا يريد ان يقوله او يعبر عنه .

- لكل ام ، لا تخجلي ان تكوني مصدر المعلومات الصحيحة للتغيرات الجسدية التي تطرأ علي ابنتك ، و مصدر للثقافة الجنسية ، بدلا من تتركيها لتكوين ثقافة جنسية مشوهة او تعلم رديء للعلاقات و الزواج !!!

- الصراع في عقل المراهق علي اشده بين طموحاته و صورته المثلي في المستقبل ، و بين اندفاعاته للحب و اللعب .............علي الوالدين استغلال هذا الصراع لتوجيهه للتحكم في مشاعره و اندفاعاته و تنميه قدراته للتخطيط للمستقبل ............مشاعر المراهقة قوية و لا بد من التعامل لتقنينها و لكن لا تسعي ابدا لان تفقدهم مشاعرهم و حماسهم .   
                  
- القيم هي القيم ، لا تحاول ابدا ان تطمئن ابناءك او بناتك ، انك تستطيع ان تحقق لهم ما يريدون او تحميهم من اي خطر ..........علي حساب القيم و القانون ............علمهم ان يتحملوا اخطاءهم و يحسبوا خطواتهم و عواقبها ............حتي لو كنت تستطيع ، لا تقول ما يجعل قيمهم تهتز .

- علمهم كيف اخترت اصدقاء عمرك الاوفياء .

- التعامل مع ابناءنا و بناتنا في وضع ثوابت للتعامل مع البيت ، الاصدقاء ، المدرسة ، النادي ، العائلة ، يشبه العملية الجراحية لا تحتاج تردد الاهل ، هل نفرض قوانين المنزل و نحافظ علي اولادنا ، ام اننا ندفعهم للعند ام اننا نتركهم للضياع !!!!!!
اعلم ان وضع ثوابت و قوانين للتعامل في جدية مع ابناءك ، دليل علي اهتمامك بهم و سيشعرون بذلك ، فقط اعط لهم الفرصة في الشعور بالاستقلالية لمناقشة الامر معك ، و حاول ان تجعل الامر و كأنهم اختاروه ............و في كل الحالات لا مجال للشك القاسي او ان الثوابت سببها اتهام لهم ، و بالتاكيد سيفهمون اهتمامك بهم و بمستقبلهم.

- في كثير نتعامل مع ابنائنا و كأنهم يقرأون افكارنا او انهم يفهمون ما نريده ، علينا ان نوضح لابناءنا ما نريده منهم ، و خاصة في القوانين التي نفرضها عليهم في اوقات المذاكرة و الترفيه ، اوقات و اماكن الترفيه و النزهة المسموح بها ، الوقت المسموح به للكومبيوتر و المواقع التي يمكن التعامل معها ، و التعامل مع التليفون و التلفزيون .
نحن نتفق و نوجه .........و لكننا اكيد لا نفرض فزورة او فخ يقع فيه المراهق ثم نتحول للومه .
لابد من الوضوح و المتابعة و التواصل .

- عليك ان تفهم ما تفرضه علي ابناءك من قوانين للتعامل الاجتماعي ، ما هو الا امتداد لمجهودك في التربية في فترات سابقة ، و لا تغير قيم ربيتها عليها مسبقا او تفقدهم القدوة الغير مبرر ، بان تكسر انت نفسك ما تعتبره قوانين و ثوابت اجتماعيه .
عليك ان تفهم ان المراهقين لديهم القدرة علي المناقشة و التفكير ناقشهم في فوائد ما تطلبه منهم من ثوابت ، و لابد من الاتفاق معهم علي عواقب مخالفتهم اذا حدث .
التربية و مجهود الحوار و المناقشة اساس اي تطور افضل لشخصية المراهق.

-  المراهق او المراهقة طبعا ، مشاعرهم حساسة و خاصة مع المشاكل التي تواجههم ي الامتحانات او اصدقاءهم ، ابتعد عن اللوم او اظهار التحكم فيه حتي لا تلهب مشاعره القابلة لذلك ، و الا حيحصل العند او الغضب او الصمت و الخصام او اسوأ. 
المهم لازم يكون لك رصيد عنده في تقبل كلامك ، عند الكلام معه كن مستمع جيد ، حاول ان يكون كلامك عن افكارك و عن تخوفك للاقناع ، اظهر فهمك لكلامه او تبريره او المشكلة ، ناقشها بدون لوم و تبكيت .

- اعلم ان بداية السلوكيات المنحرفة في المراهقين ، تبدأ بالاتهام و تقييد ظنا للحماية ..........في كثير من الاحيان انت من يعطي الفكرة لبداية التدخين او الادمان او الصديق السيء ......الخ.

- لا تتعاملي مع ابنتك المراهقة انها مشروع انثي ......و تخافي عليها و خلاص ، افهمي ان لها طموحات حتي و لو كانت مجرد ربة منزل ، فربة المنزل لابد من تجهيزها جيدا في القدرة علي ادارة المنزل ماديا و تربية الاولاد و التعامل باندماج في مجتمعها .......ابنتك انسانة لها رؤية ، مربية جيل ، ساعديها لتحديد و تحقيق طموحها في الزواج و التعليم و العمل .

-  كثيرا ما نري ما يهتم به المراهقين تافه و لن يفيد ، ملابس ، قصة شعر او اخبار فنانين ، كلمات الاغاني ............التافه لك ، مهم له ..........لا تقلل من اهتماماته و لكن اقترح اهتمامات اخري و شاركه في اهتماماته و اهتمامات اخري جادة ، ووجهه ان لا يهمل واجباته الاساسية من دراسة او رياضة او هوايات حقيقية .

- لا تنكر عليهم حبهم لجذب الانتباه ، رغم حساسيتهم لاي نقص في مظهرهم / شيء مجهد فعلا ان تري كل عيب صغير كبير و ان تري كل كلمة او تعليق نقد ........شيء مجهد ان تحاول ان تكتشف مدي قدرتك علي ان تجذب النظر كرجل او سيدة ، رغم صغر السن و كونك لازلت صبي او فتاة بالعافية كبر فيها شوية حاجات ، الشعر المنكوش و لا المفلفل و لا الكيرلي و البنطلون الساقطو لا المانيكير الفاقع و نضارات الشمس محاولات لاستكمال ادوات جذب الانتباه و اختبار الوجود كرجل او امراة ......محاولات للتميز و اثبات هوية المظهر و النوع و الرأي ...............علي الوالدين تفهم هذا و توجيه اثبات الهوية و التميز و جذب الانتباه لاتجاهات افضل لمستقبله و تفهم اكثر لجنسه و مواطن تميزه .

- السياق الذي كنا نعيش فيه المراهقة مع اهلنا ، كان يضمن لاهلنا و لنا في فترة المراهقة حوار و تواصل اقل في الوقت ، طبعا مفهوم لان العصر كان اقل تشتتا بالغزو الخارجي للاسرة و العلاقة بين الابناء و الوالدين ...............مزيد من الصبر و وقت و جلسات يومية علي الاقل للمناقشة بالمنطق و ندية الصداقة ، التواصل ليس فقط في وقت المشاكل و لكن يجب ان يكون في الاوقات العادية تمهيدا لتقبل راي الوالدين من المراهقين و القدرة علي التوجيه من الوالدين في وقت حدوث مشكلة او خلاف .

د احمد البحيري 
استشاري الطب النفسي 
01224126363
mdabeh@gmail.com

ليست هناك تعليقات: