الاثنين، 16 يونيو، 2014

كلام عن الثورة – 33


- هو العميل الامريكاني وحش .
- برضه تحس ان السبكي " غير و اثر " في الثقافة المصرية الداخلية و الخارجية .............."نزوة " ........ده كان ناقص يقول مرافقينها !!!!!!!!!!!!
- "جهد" بدون خطة و تنظيم و استمرارية و مثابرة .........لن يدفع لنجاح " الفرد " ..........اما عن الجماعات و الدول لابد من وجود مع ما سبق "التناغم " لتحقيق النجاح و الانماء و ليكون هناك مردود مادي و معنوي علي كل فرد .
- المجموعات متوسطة الذكاء التي تتعاون و تعمل في تناغم و تواصل و تفهم اكثر نجاحا من المجموعات الاكثر ذكاء و لكنها تعاني من فوضي التواصل و المجادلة.
- حقيقة الامر ليس فقط ان البدائل محدودة و الوطن في فوضي و خطر و لكن لابد لابد لابد ........... ان ينفذ ما وعد به لنتحرك للامام.
- الكل بيقول في حاجة غلط في القيم و الاخلاق .........و ان الشعب اتغبر و محتاج يرجع يحترم بعضه و يحترم القانون ، و نفضل نقول " انما الامم الاخلاق " و بلاش السبكي و بلاش اوكا و اورتيجا .................يجي الراجل يقول كده ، يقولك انت حتربي الشعب!!!!!!!!!!!!!!!
- مصر ماشية برئيس او من غير رئيس ، بحكومة او من غير ، الناس عايشة و بتشتغل و في منهم الصح و منهم الغلط و شغالة ..............المهم بقي في الاختيار و التخطيط تمشي لقدام و لا لورا و تمشي قد ايه و تمشي في اتجاه قصداه و لا بالحظ و الصدفة و لما حتمشي حتوصل الناس وولادهم و الاجيال القادمة للي هم عايزينه و لا حترمي ناس من الشباك و هي ماشية علشان تخفف حمل ............الرئيس و البرلمان و الحكومة وظيفتهم ليس ان يعيش الناس و لكن ان يعيش الناس كويس .
- بدون تحيز و لا تهريج 

و بدون اسقاط علي انتخابات الرئاسة 

العادي ان الرغيف يتقطع اربع تربع .............ما هو لو كان في مطبخ و غداء في المدرسة زي زمان و كان في تعليم و تربية سلوكيات كنا عرفنا المعلومة العادية دي و ازاي ناكل في طبق و بشوكة و سكينة و ازاي نقطع برتقالة و ازاي نحط في الطبق علي قد اللي محتاجينه و ازاي نتكلم علي الاكل من عدمه ..............العادي ان ده اللي بيتعلموه في مدارس التربية و التعليم .

تعليم سلوكيات سليمة في المدارس ، ليكون هناك مواطن متحضر .

- العقيدة ليست فكر فقط و لكنها مشاعر و خبرات متراكمة للمجتمع تؤثر في الفرد قد تصل بالعقيدة رغم لا معقوليتها الي ان تكون مصدقة و يقينية للفرد ....في تطور الانسان الطبيعي قد يقف عند فترة المراهقة و فترة اعادة تقييم في الاربعينات لكل قيمه و عقائده و مدي جدواها ، و في هذه الفترات الحياتية نري تغيير اما لتغيير للافكار و نمط الحياة او مزيد من التمسك و الاقتناع .........الاكيد ان المزاج الانساني شيء وراثي و هو من المؤثرات في ظهور العقيدة و التعبير عنها ، و الاكيد ان الخبرات النفسية ( بين الفرد و نفسه او الاخرين ) السابقة و القدرة علي تغييرها طول الوقت تجعل التعبير عن العقيدة بتطرف او بوعي او باحتواء و تفهم للاخرين مهارات يمكن اكتسابها او التخلص منها .......فالانسان مسئول جزئيا عن مصير عقيدته .

- المصريون تعودوا العمل و النجاح الفردي ..........و ان كونوا فريق عمل و نجحوا فيه غالبا بيكون شلة احتكار او عصابة فساد .

- نحنوح او مسهوك 

بس موقفه في 30 يونيو موقف "راجل "

و لا الافضل انه كان ياخد الشعب قلمين و ينضم للشرعية المدعاة ؟؟؟؟؟؟؟

-  الحلقة بتاعة ريهام و استضافتها للطبيبة المنكرة للقرأن و الوحي 
منتهي الفشل 
الفشل مش علشان الضيفة كافرة او تنكر القرأن و رسالة سيدنا محمد 
الفشل الحقيقي في ادارة الحلقة .......المذيعة تدير الحوار بطريقة لا تترك للضيفة شرح وجهة نظرها و جايبها توعظها و تبستفها و بعدين طردتها في الاخر و قالت عليها مجنونة .
منتهي الضياع في النقاش و عرض الافكار و التسلط 
الحلقة كانت ستنجح اكتر لو تم اعدادها بطريقة تعرض فيها الضيفة افكار الالحاد 
و يتم الرد علي كلامها من متخصصين في الدين و الطب لدحض ادعاءاتها .
الفكر يقاوم بالفكر .........حتي لا ينتشر الفكر المعوج لابد من اخذه بجدية و الرد عليه بعلم و عقلانية .

- اكبر فشل ان تجد نقابة تقوم بدور الافتاء او وزارة الخارجية او التضامن الاجتماعي .

او تجد المساجد و الكنائس تقوم بدور وزارة الصحة و المستشفيات .

و تجد الشيوخ يقومون بدور القضاة .

و تجد البلطجية يقومةن بدور الشرطة .

عندما تجد الامر يقوم به اخرين غير الموكل لهم 
و عندما تجد المسئولين عن الامر يتهربون منه او يتخذون مواقف ضعيفة 
و عندما تجد الناس يرون ما يحدث انه افضل من لا شيء و انه الواقع المقبول 
تعرف انه الفشل و انهيار المؤسسات .


- ليس بالضرورة ان يكون "الحل و مهارة تنفيذه " لدي من لدية النية الخالصة ..........و لكن دائما و ابدا تحويل الحل "لامر واقع" يحتاج لنية خالصة .

- اكبر خطأ ان يظن الجيل الاصغر ان من هم اكبر اقل ذكاء و جرأة و احقاقا للحق مع انه تعلم منطق التفكير منه .

و الخطأ الاكبر منه ان يظن الجيل الاكبر ان الاصغر اقل احتراما و اقل تربية مع انه هو اللي مربيه .

-  حلول ليست بحلول .............الحل هو العدل ..........من قديم الازل.

-  في اخر ساعات الانتخابات الرئاسية في مصر 2014 
ارتاح لاختياري للمرشح حتي الان " عبد الفتاح السيسي "
و ارجو ان يقدم لمصر مجهود و رؤية للتغيير للافضل في الاقتصاد و العدل و الحرية .
يارب انصر مصر بشعبها و قدر لها كل خير 
تحيا مصر

-  الديمقراطية ثقافة شعب ممكن تكون موجودة و ممكن تكون مش موجودة / ممكن تكون بدرجة اقل او اكتر حسب ما يسمح و يتم تناوله في ثقافة الشعب من عادات و قيم .........مثلا 
- ناس تؤمن بالتار 
- ناس عندها قبلية 
- ناس عندها تقسيم طبقي 
- ناس عندها ثقافة الكيد و الغيظ 
- تاس تتجادل و لا تتناقش للوصل لرأي او حل 
- ناس تفتقد تكوين كوادر سياسية لادارة البلاد الا من بعض مؤسساتها 
- ناس بتفرق بين الولاد و البنات 
- ناس عندها الواسطة و المحسوبية اسلوب حياة 
- ناس بتربي عيالها و تبقي مسئولة عنهم لسن 30 و ال 40 
- ناس تقف مكتوفة امام معاني الحرية الجائرة مثل التحرش او اهمال الوالدين في الكبر 
- ناس شايفة ان الغرب بيشتغل لها و انهم يحصدون منتجات عمله !!!!
- ناس شايفة ان اي حد دينه مختلف بدون تدقيق فهو في النار 
- ناس تري الكذب و السرقة و القتل ذنوب تتواري امام الذنوب الجنسية !!!
- ناس لازال عندها عنصرية التعامل ( بدون تفسير كلنا نعلم ).
- ناس تؤمن بالفهلوة و الخداع اكثر من جدية اي شيء و لو كانت قيم ثابتة .

حتي نتحرك لمزيد من الحرية و الديمقراطية لابد ان نتغير و نغير انفسنا في قيم و مفاهيم تؤثر في تكوين طريق الحرية و الديمقراطية .


-  انا مش عارف ليه الناس تضايق ان حد مراقبها !!!!!!!..........بالعكس ده يخليك مبسوط ان حد معطل وقته و بيراقبك و مهتم بيك ...........

- استخدم تطبيق ظبط " المراقبة " علي الفيس بوك علشان تصحي بدري .........ملاحظة بدل الجرس حتلاقي خبط علي الباب ، حاول تكون جاهز .

- اه لو بس البلد......... اتملت عمال و بناءين زي ما اتملت نشطاء و محللين .

-  النجاح قد يبدأ بكلمة و لكن الاكيد هو ثمرة سنوات و استمرار جهد و مثابرة من الفعل و العمل .............

- اي عاقل يفهم انها مجرد بداية و نرجو ان تكون فرصة لرؤي عادلة حقيقية لبناء مصر و تقدمها و استقرارها .

- نختلف نتنيل علي عينا نشتم بعض .........لكن صعب قوي الاقي ناس بتشتم في " مصر " و اهل مصر علشان مش عاجبهم ......... #تحيا_مصر .

- لم يختلف احد علي وجود الخطأ ............الناس اختلفت عندما تم ازالته بخطأ اكبر بدلا من تصحيحه .............دائما القياس ليس "بالتغيير " و لكن بما ذهب بنا اليه التغيير هل هو وضع افضل ام وضع اسوأ .

- كلمة مجاملة او تقدير في الواقع افضل من الف لايك او شير في الفيس ......

- • ممكن نعتبر من نكسة 67 ........لكن نفرح بيها و في مين ؟؟؟؟؟؟..........وطاوة .

- الايام دول ، يوم لك و يوم عليك ............الارف بقي انك تلاقي حد يقبل عليك و هو لك ، و يشمت فيك و هو عليك ده .........الارف الاكبر انك تفرح بنفاق منافق و لا تحتفظ بمجهود مخلص ، و يشغلك شماتة لئيم و لا تري ود و مساندة صديق حقيقي .

- لابد من تعريف واضح للتحرش ........و مبروك علي حماية البنات البسطاء و مبروك علي مكاسب البنات ولاد اللذينة LOL

-  مجرد بداية الاعتماد علي قرص او خمور للتتعامل مع الاحباط و لو لمدد متباعدة فهو فكرة ادمانية .

- لما واحد مصري ( من اياهم في المانيا ) يقولك 
اصل مصر اللي احنا فرحانين بيها ما حدش يعرفها في المانيا 
يمكن ما يعرفوش فيها غير الغردقة !!!!!!!

سيبك من اللي هو بيقوله و استحالته لان الاطفال في كل الدنيا يتعلمون تاريخ الحضارة و منها مصر و الصين اول الحضارات / و ان الكتب المقدسة تذكر مصر حرفيا / المسلات المسروقة موجودة في الميادين الغربية /و ان الغرب هو اللي اثري علم المصريات اصلا / و ان الميديا الحديثة مليئة باسم مصر و اهراماتها و نيلها و مومياوتها ...................سيبك من ده كله .

الشيء اللي فعلا غريب هو ده كره لمصر و لا لنفسه و لا بيحصل غسيل للمخ يخلي الواحد يتهبل !!!!!!!!!!!!!

-  النميمة شيء حقير ........و الشماتة وطاوة ............

- مفهوم " خلع برقع الحياء " 
هو يعني التبجح و قبول التبجح ، القبح و قبول القبح 
تبرير الخطايا و قبول تبريرها ، ممارسة الجرائم في الطريق العام 

التحرش و تبريره و اعذاره و تحليلات لقبوله اجتماعيا و اقتصاديا و اباحيا 
كأن التحرش هو البديل للزواج و العلاقات الطبيعية 

قبول القبح و التعامل معها يزيد القبح و يطوره 
من اول المشي عكس المرور بالعربية و التبول في الشارع و التعدي علي الاراضي الزراعية .

المجرم يتغذي عقله علي تبريرات جرائم المجتمع " لسان حاله هي جت عليا " " هو انا عملت ايه بالنسبة للاخرين اللي عملوا "........

التحرش ظاهرة تصدمنا ، ندرسها و نتعامل معها من اول القانون الرادع الي ثقافة التعامل مع الجنس و الجنس الاخر و القدرة علي التفاعل الاجتماعي و تكوين علاقات سوية و مهارات الوالدية للتربية ...............و بلاش اختزال الامور و تسطيحها لنوع اللبس او اصل الجنس منتشر و ما فيش جواز .......

- اكبر خطأ " التشهير بالمجرم اي كان " و منهم المتحرشين لانه يجعله بطلا مشهورا في عيون المجرم المتخفي ..........الاهم " التشهير " بعقابه للردع ووضع الامر في خانة " عقاب القانون للمجرم و ليس تلميع الاعلام للمخالف "!!!!!!!!!!..........

-  الاعلامية اللي قالت لوصف حالة اتحرش " مبسوطين بقي " هي عبرت عن "ثقافة " منهارة للتعبير عن الفرحة .......الفرحة هي الانفلات و التعدي علي الاخرين و ممتلكاتهم و اجسادهم و تعريضهم للخطر بالسرعات القاتلة علي الطريق او ضرب النار و الشماريخ و الصوواريخ ................"ثقافة " محتاجة فرمتة ثم فلترة ثم اعادة توجيه و تعليم ............

- كل شيء الانسان ممكن يتعلم منه ،بس المهم يكون باصص له نظرة التلميذ . ( ليه و ازاي و ارتباطه بما اعرفه و ماذا بعد ).

- اعتبر اهم لحظة من لحظات ثورة يناير .........عندما قام الشباب و الرجال و السيدات و العائلات بغسيل و تنظيف الميادين ............نحتاج لغسيل و نظافة الامخاخ و السلوكيات و استعادة رونق القيم و الثقافة و حمايتها بالقانون .

-  لم ينجح ابدا من لم يمتلك حلما ، و لم يكمله من لم يصدقه بكل كيانه ........احلم و صدق حلمك ليتحقق.

-  المطالبة بأخصاء المتحرشين يسير في نفس " الثقافة " التي تبرر للمتحرشين افعالهم علشان انتشار الافلام الجنسية او لبس الفتاة و نفس " الثقافة " اللي بتخلي التحرش شكل من اشكال احتفال الاعياد في الحدائق العامة .............فقط تنفيذ القانون الرادع مع التعامل مع الظاهرة بصورة علمية من تربية و تعليم و تغيير ثقافة .

- حقوق الانسان ليست دائما نظرتها غربية ،حقوق الانسان نظرتها متساوية و تحقق العدل لكل الاطراف و للعملية التي هي بها و المجتمع التي هي به .

-  من المفاهيم الخاطئة في التفكير هي الوقوع في خطأ مفهوم " التعميم " اي ان الكل يتم وصفه بسبب وصف الجزء منه / او " ثنائية الفكر " و فيه خطأ المفهوم بين توقع الابيض و الاسود او حدي اجابة دون غيرهما و دون بدائل اخري للحلول و هذا علي غير الواقع .
-
- في حادثة "التحرش " لا اجد اي مبرر لتبريرها لتكون علة سياسية لها علاقة بالنظام الحاكم . و الا كنا "نعمم" خطأ جزء ممن يحتفلوا بالتحرير علي انهم يمثلون كل المحتفلين بل يمثلون كل من يؤيد النظام الحاكم و نصمهم بالتحرش و هذا خبل !!!!!

- و لا يمكن ابدا تبريرها للهجوم علي الاخوان او غيرهم و تفريغها من انها حادثة . و الا كنا نفكر ان كل الشر هو الاخوان "و هذا ثنائية " مبسطة و اختزال في التفكير و التحليل ، فرفضنا للاخوان لا يجعل الشر و الحوادث تقتصر عليهم .!!!!!!

لابد للحوادث من تحرش او غيرها من خروج عن الامن و القيم من عقاب رادع و علاج طويل المدي . 

و ارجو الا نقع في اخطاء في المفاهيم و التفكير دون المساس بجوهر الامور .

-  "تسيس" الظواهر الاجتماعية و حتي النفسية ( اي تفسير كل الامور بأبعاد خلافات سياسية ) .........بالطبع لن يفيد في المناقشة الصحيحة او ايجاد حلول لها .

-  اتعجب لمن يبرر التحرش بما تلبسه البنت ........
اتعجب اكثر ممن يفسر التحرش علي انه بديل للعلاقات العاطفية او الجنسية ...........كلاهما ضيق افق و بيصطاد في المية العكرة .


-  الاخطاء الطبية المهنية لا تعني انهيار المهنة الطبية .............الانهيار يأتي من عدم وجود انظمة حقيقية لحماية المهنة و حماية المريض و تطوير التعليم و التدريب للكوادر الطبية و تحليل الاخطاء و فرض اليات و سياسات جودة للعلاج الطبي و تجنب الاخطاء الطبية ووجود الية للتراخيص الطبية للمارسين و انواعها و درجاتها .........الانكار او التهويل لن يفيد .

-  المهنية الطبية ، ليست فقط في "حرفية " العلم ، المقدمة للمرضي و لكن في النظام و المنظومة البناءية و الادارية و المجتمع العلمي المتوفر ليضمن تقديم الخدمة و الرعاية بأمان و استمرار و كفاءة .

-  تفتكر مفروض نتعامل مع داعش ازاي .............نتعامل معهم زي التعامل مع التتار ، ايه حنعزمهم علي توك شو و لا ايه ........

-  تقسيم الدول العراق و ليبيا و اليمن ........هو الموضوع مشموم من الاول .

-  لاحظوا مع تغيير الافكار ، اول شيء يبدأ يتغير هو طريقة اللبس .......قبل السلوك و السياسات و المفاهيم الثابتة .

-  رأيت اكبر الاختبارات التي يمر بها الانسان و يشعر بالمهانة ..........هو كسر الدين علي شخص او احد افراد اسرته لعدم توفر العلاج ............ علشان كده العلاج لابد من توفره لكل مواطن و بلا مقابل .

-  الابن السيء يكسر ابوه ..........

- يلوموهم علي وحشيتهم ..........و لا يلومون الاخرين علي تركهم السلاح و الزي العسكري و الاهل و البيوت و يفضلون الحياة ..........برهامي فتوي ستايل .

- نركب عجل !!!!!!!!!!!

ايوة نركب عجل 
بس لازم العجل يبقي صنع في مصر .
و لازم العجل له حارات في الشوارع تحميه من الاتوبيسات و العربيات .
لازم نوفر اماكن لركن العجل .
و لازم اللبس للعمل بعد سواقة العجل يكون مناسب ومقبول في العمل. 
فنقبل لبس الجينز في كل المجالات ، مافيش حد بيلبس بدلة و هو علي العجلة .
لازم العجل يكون له شكل لو بنت محافظة محتشمة اللبس عايزة تركبه .
لازم العجل يركبه الوزير و الكبير طول الوقت مش بس الغلابة او في المناسبات .
لازم يكون هناك قانون مرور للعجل .
و لتوفير الطاقة و الوقت .
بس كمان غير القادر و المسن و المشاوير الطويلة مش حينفع لها عجل.
و لازم لها وسائل مواصلات محترمة .
نركب عجل ، بس نفكر ازاي يكون نظام حياة.

-اذا وجدت شخص ينتقد شخص اوي و عمال يبرهن علي كلامه عنه ، اذا سألت عنه و لقيته اتفتح نقد و تحليل لتصرفاته ..............اعرف ان هذا الشخص ينافسه وبديله في الاعمال التي يقوم بها و هو يعرف هذا ..........العبرة بقي ان الاعمال لن تقف علي المتنافسين فقط فعليك ايجاد اصحاب مهارات اخرين للقيام بها كبديل عنهم اذا احتجت .

-  حيحصل ايه لو عملو شارع كبير ( 3 حارات للعربيات) و طوله محطتين 4 كيلو مثلا و رصفوه و عملوا له رصيفين ( كبار بحجم حارة واحدة للعربية ) يمين و شمال ..........في اي مكان و في اي صحرا ..........و سموه شارع وسط البلد و سمجوا للباعة الجائلين بتوع الملابس و غيرها من سلع للانتشار علي طول الشارع ده مع انارته و نظافته علي حساب الباعة الجائلين ................................تفتكروا لو عملوا كده غير فايدة ان العاصمة حتفضي من الباعة الجائلين اي الفوايد التانية من وجود سوق و مزار جديد و ظهور حياة تتبع التجارة الموجودة ...........مش فكرة برضه بدل ما كل الباعة الجائلين يقولوا ان الحكومة بتقطع عيشهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

-  الاقرب للحقيقة وجود مجتمعات منضبطة عن وجود مجتمعات مثالية .........

-  اليوتوبيا مراهقة فكرية .........استحضار مثالية غير واردة في الحقيقة ثم استحضار القلق علي عدم تنفيذها و من هنا يظهر طرفي مسطرة بين التطرف للمثالية او الاستسلام للواقع الظالم .............و ما بينهما من يوازن بين مناصرة المثالية و الصبر علي الظلم ............

-  العدل و العمل ...........و الرؤية لتحقيقهما .

-  التسامح لن يكفي ، و القمع لم ينفع ............العدل ......و المشكلة ان نجد ما يعني العدل لمعظم الناس علي الاقل .

- الكلام عن القيم نظريا او في المطلق غير تنفيذها من خلال اختلاف المواقف و وجهات النظر و القدرة علي تنفبذ القيمة بالمساواة علي النفس و الاخرين او علي الاحباب و الزملاء و الاعداء ........الامر يتحول الي سلوك يجب ارشاده ووضع ادوات للتوجيه و المراجعة .......في المقابل لا يمكن رفض شخص نهائيا لسلوك قد يراجع فيه او يعاقب فيه .........الاهم ان نستطيع ادارة الجميع لتنفيذ الاهداف العامة حتي لو اختلفوا بعض الوقت و الا لم يبق لنا احد بقيم الثورة او بغيرها .

- هو ليه ما فيش حد بيتكلم عن ازمات و تطوير التعليم و الصحة !!!!!!!!!!!!!!!!

-  في فرق انك تعمل في نظام جيد و تنتج ، و انك تنظم نظام جيد تنتج فيه و ينتج فيه الاخرين ...........

-  حاول ان تكون مثالي و لكن عليك ان تقدر هل هناك انسان مثالي في كل حاجة / علي الانسان المثالي المفترض وجوده ان يتفهم ان الاخرين ليسوا كذلك ليتعامل معهم و يديرهم و يعيش في المجتمع و الحياة بدون انعزالية او تعالي و لكن بتكيف و تعايش و تقبل .

ليست هناك تعليقات: