الأربعاء، 5 يونيو، 2013

كلمات عن الثورة - 26

·     
تهمة مبارك القادمة ...........ترك العمل بدون اذن
و الجزاء حسب المدة السابقة بدون اجر و 3 ايام جزاء
مع رجوعه للعمل

LOL

·      مش مهم ان البنت او الاولاد يضربوا ........المهم اننا نعيش في وهم كبير ان ده حيحقق اي هدف اسلامي ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!



·      في بلادنا العلم لا نري خدمة مباشرة للعالم فهو لا يحل مشاكلنا اليومية و لا الاستراتيجية ، فنحن نحترمه احترام مثالي واوووووووووووووووووو فعلا بنحترم العلم ( بس لسان حالنا بيقول و علينا من كل ده بأيه) .....اذا اردنا لقيمة العلم ان نهتم بها فعلا و ننميها و نري الموهوبين فيها ، و ليس فقط ان نحترمها في المناسبات ، لا بد ان يرتبط العلم باحتياجات المجتمع و تتكون ثقافة في المجتمع للتطبيق الفعلي للعلم ( التكنولوجيا)


·     
انا فهمت ليه كل شوية واحد يقول القاضي لازم يحكم بروح القانون ..............اتاري القانون
"
متوفي " و الموضوع تحضير ارواح.


·      عرفنا انفسنا وبعضنا بعد الثورة اكثر مما كنا نرجو لدرجة الخوف والرجاء ان نرجع للحفلة التنكرية السابقة التي كنا نمارسها في التعامل/ الصدق الكامل وكشف الكذب لهذه الدرجة وسقوط الاقنعة وظهور الافكار والاطماع لهذه الدرجة امر مزعج و يعرقل حركة التعامل / فعلا نحتاج مجاملة التعامل و كذبها .

·      اسوأ سرقة هي ان يسرق شخص ما وقتك او عمرك كله .


·     
لغة العيون ليست لوله الحب والتعبير عن الاعجاب فقط :

هي تواصل للاقناع بالحجة و الكلام اثناء المناقشة ، هي رسالة ترهيب الاخرين ، هي لمحة ذكاء ، هي التنبه للامور او الميل للنوم .
هي خجل الاطفال والمراهقين ،و هي تحمل بريق الاعجاب بالاب و النجاح في الامتحان ،
و تحمل دموع الفرحة والحزن ، هي تواصل لامر بين الاصدقاء ، و غمزة تأمر بين المتأمرين ، هي ظغرة عين من الام تأديبا لبنتها ، و هي خزي للعيون من الحسد برش الملح .


·      اهم فائدة للمصائب ( و منها سد النهضة باثيوبيا ) ، ان حكام و معارضة حيصحوا و يبطلوا هيافات التخوين و حيتوحدوا و يشتغلوا من اجل مصر .




·      الناس انتقلت من ابداء رأيها في السياسة و الدين ، لابداء رأيها في الرد العسكري علي اثيوبيا ، و ابداء الرأي في نظام العلاقات الخارجية لمصر ، بعد شوية حنلاقي واحد نازل فتي في كيفية حل مشكلة الطاقة او بيعمل عملية قلب او مخ و اعصاب في الشارع ........ارحمونا من الفتي بدون علم و لا خبرة و لا تخصص و لا اي حاجة .


·      في الطب مهما طالت مدة خبرتك و مزاولتك للمهنة و اهتممت بالجديد .......لابد من وقت منظم لمراجعة اساسيات تخصصك ..........المذاكرة و المراجعة مطلوبة طول الوقت .


·      في الطب : لتنجح في حياتك المهنية كطبيب ، عليك ان تهتم بكل مريض او شكوي لمريض او تكليف لك لادارة عمل خدمي طبي ...........مثل اهتمامك و كأنك في امتحان و تريد ان تقدم افضل ما عندك من خبرة و علم و نصح و تستشير الاعلم منك في الطب او الادارة ، عليك ان تري المريض او صاحب الشكوي كأنسان لتساعده في كل اوجه مرضه .......النجاح اساسه الاهتمام و الاخلاص و الاستمرار في التعلم و متابعة المرضي .
·     
في اي زمان في مصر ، ليمكنك الوصول لمنصب في عملك :

اما انك تعمل عبيط ، و مالكش دعوة باللي بيحصل صح او غلط ، و لا حتي تعرف في الشغل .
او انك تكون منافق و عندك القدرة علي تبرير و تسهيل اوامر مديرك.
او انك تجتهد في الشغل و تفضل تبروز في شغلك و ياريت تنسب اللي بتعمله لمديرك .
او انك تنتظر صدفة اختيارك .
...........
الموضوع مالوش دعوة بالكفاءة و الافضل للوظيفة ...هذا عيب من عيوب الدولة المركزية التي عمرها اكثر من 7000 سنة .



·      اسئلة صحفية !!!!!!! ما هو التفسير النفسي للثورة المصرية !!! و التحليل النفسي لزعمائها !!! طب التحليل النفسي لازمة السد بتاعة اثيوبيا !!!!!! ........ عندما اسمع هذه الاسئلة استغرب و استغرب اكتر من الاطباء اللي بيقدروا ( ما شاء الله ) يردوا عليها ، .... اي كلام اراء شخصية نابعة من طبيب نفسي ، اكيد مش حتكون تحليل نفسي و لكن راي شخصي ، و بالكتير قوي انطباعات نفسية منه .................طب لو سألنا طبيب اطفال مثلا او اي تخصص اخر في السياسة ، السؤال حيكون ما هو التفسير الاطفالي او الباطني او امراض القلب في سد النهضة الاثيوبي ........جنان مش كده .

·      اجمل شيء في الجاهل ، انك تجده خالي الذهن ، لا يحسب حساب و لا يقلق من اي عواقب ، و يستطيع التعامل مع كل المشاكل ..........صحيح بيفشل ، و لكنه مرتاح و مطمئن لتبرير انه ليس في الامكان ابدع مما كان و ان ما يحدث له مجرد نصيب !!!!!!!!!!.


·      ماذا لو كان عبد الناصر اقل جموحا في احلامه ، و السادات اكثر تفهما لتغير المجتمع داخليا كما فهم فرص مصر الخارجية ، و كان مبارك اخلص و استثمر جهد في بناء مصر في 30 عام بلا حروب ، و تفهم مرسي ان مصر تحتاج لجهد كل ابناء مصر بقيادة الاخوان في مرحلة معينة و قد تحتاج لجهد كل ابناء مصر بقيادة اخري ..............يارب الهم من يقود مصر البصيرة و العطاء و عالج عيوبه من
·      اجل مصر و شعبها.


·      اعتقد ان الانتحار ممكن يكون مناسب لكل من يضيع مصالح بلده ، خيابة او خيانة ......و لا تعلل بان الانتحار حرام .


·      ليتهم صانوا شعار " الاسلام هو الحل " .


·      قالوا ايه "اللي ما يشوفش من الغربال يبقي اعمي " ............

·     
عرفت سبب الهجوم علي باسم يوسف و توفيق عكاشة ..........الموضوع كان موضوع غيرة .......بس دلوقت كله تمام و كله في الهلس .


·     
في تعاملنا في مجتمع الطب النفسي ، ليس علينا ان نتصيد الاخطاء للبعض و علينا ان ننظر للاخطاء المهنية و نقسمها حسب انواعها و نتناولها سويا بأنظمة مزيد من التدريب و التعلم .

النظرة الفوقية في اي مكان علمي او في الرأي الثاني في مجلس الصحة النفسية ، او ربما الاتهام الخفي لبعض الاطباء العاملين في الطب الشرعي القائمة بأعمال الحجر و العسكريين او القضايا ، كلها امور يجب تنظيمها في نسق لوائح عمل و طرق اتخاذ قرار و ترتيب مهني في التشخيص و نتجنب تماما تصنيف كل خطأ او قرار لا يعجبنا انه عمل مقصود . التعامل مع امور اخلاقيات مهنة الطب النفسي و معها الطب الشرعي تحتاج لنظرة علمية و ثوابت عمل و فرصة اكبر لبحوث في ادوات تشخيص مقننة .

·      لا تنسوا .......5 يونيو .........عبرة تاريخ ، لتغول الغرور و استباق الاحلام و امتهان الكذب و النفاق و التجارة بالقيم و الشللية و قمع الحريات و السفه في في اختيار القيادات .

·     
ما حدث هو تعليق سخيف للاعب كوتشينة و طاولة علي دور شطرنج ..........هناك فرق بين الصدفة و الحظ ..........و التخطيط و المنطق ....منتهي السخافة و عدم التبصر بقلة الخبرة و عدم التخصص للادلاء بالرأي اصلا.


·      واقعك هو مجرد رؤية تنقلها لك حواسك و قدراتك و تترجمها خبراتك و قيمك للحقيقة حولك .......... و كثيرا ما نختلف علي الحقيقة حولنا .


·      ممكن نعتبر من نكسة 67 ........لكن نحتفل بيها!!!!!!! ، و بنفرح في مين ؟؟؟؟؟؟..........وطاوة .


·      عرفت سبب الهجوم علي باسم يوسف و توفيق عكاشة ..........الموضوع كان موضوع غيرة .......بس دلوقت كله تمام و كله في الهلس .


·      كان نفسي ابقي عندي شوية طاقة ، علشان اعالج علاج نفسي بالطاقة !!!!!!!!!!!!!!......النصب مالوش حدود .

·      من يراك في ضعفك قليل ، فهو متكبر ، و من تري ميزاته في اسباب قوته دون اخلاقه و قيمه ، فأنت وضيع .
·     
الشخصية النرجسية :
عندما يتعبد الانسان في حب نفسه و يشعر انه غير الاخرين ، و انهم موجودين لخدمته .
يقف من يستغل الاخرين او يستبيح استعباد الخلق علي رأس كل موقف ، و هم لا يرون استغلال او استعباد و لكن في رأيهم انهم يعطونهم فرصة للحياة !!!!!!!!!!!!!!.


·      علي اي حكومة حالية او قادمة ان تضع في خطتها الحالية و الاستراتيجية توفر الماء و الكهرباء ، و لن يفيدنا البكاء علي اللبن المسكوب او محاولة الرجوع بالايام للوراء و لكن عليهم الاستعانة بكل من يفهم و يبدع و يحل قضيتي الماء و الكهرباء . الامر في رايي امن قومي ، و ندعو لمصر بالتوفيق .


·      المشكلة اني ابتديت اشك في الكلام ان الثورة خرجت اسوأ ما في الناس و الصاحب خسر صاحبه و التخوين و التكفير علي ودنه ............انا شاكك ان الثورة اظهرت مدي السوء الاصلي اللي فينا ، اللي كان منتظر فرصة و بيشتغل بطبيعته من تحت لتحت !!!!!!!!!!!


·      ربنا يسامح الجميع / كل من يحمل منطق الغاية تبرر الوسيلة .......و من يحمل منطق النيات الطيبة و الاماني العليا تبرر الوسيلة ........هل نحن في احتياج اكثر لرومانسية و مثالية الوسائل و شرف التعامل ، ام ان المصالح و الغايات العليا لا يمكن تنفيذها الا بوسائل لا تتناسب معها !!!!!!!!حكمتك يا رب .


·      لن يفقد المصري ثقته بنفسه و ثقته بمصر العظيمة ...........لن يصيبنا الشعور بالتقزم ........ لانه امر غير حقيقي .

·      في الكرة و السياسة مش مهم طريقة اللعب ..............لان المهم زي ما كلنا عارفين الاجوال ....."الكرة اجوال " ...........المهم الجول ما تدخلهوش في نفسك .


·      عجبت لمن يأخذ باسم يوسف مأخذ الجد و التكفير و التخوين و الازدراء .........و يترك لحمه و شرف مصر في يد خاطفيهم في سيناء و ينظر في السماء و الارض و كأن شيء لم يحدث .......


·      هل ما تعلمناه من ان مناخ مصر " معتدل جاف صيفا ، دفيء ممطر شتاء " كان يعني به فقط مناخ الجو ، ام المناخ العام لثقافة الشعب المصري المعتدل و الممتليء بالدفء و مطر الخير ......و هل تغيرنا ، ام لازلنا نحمل هذه المعاني .


·      ليس من السهل علي من تربي و عاش في اطار قيم معينة ظل يؤمن بها ،و تتكرر عليه الثقافة العامة ان هذه القيم هذه الصحيحة ، ان يتغير ، بل انه سيشعر بصدمة شديدة عند دعوته للتغير ، و يشعر ان كل قيمه و دنياه الداخلية تنهار ، التغيير قرار صعب ........و علي من يدعو له ان يفهم ان التغيير يكون تدريجي و بطرق مقبولة ، و لا داعي لاتهام من يشعر بقسوة التغيير عليه بأنه عبد لقيم زائلة او انه خائن او كافر ...........اذا اردنا التغيير ليس علينا فقط ان ندعو له بل ان ننفذه بطريقة سليمة .


·      طالما تأملت في النجاح و الناجحين و اصحاب الكاريزما منهم ، الشيء الاكيد هو ما قام و يقوم عليه من مجهود و اخلاص في مهنته و احتفاظه باندهاشه من الجديد و حبه للتعلم و التطور .......لو كان الامر موهبة ،فأن موهبتهم هي الاخلاص و الاستمرارية و الصدق نابعة من الثقة بالنفس .

·     
من عناصر الاصلاح و النهضة الادارية بالحكومة :

ليس فقط اختيار المناسبين للوظائف و المناصب عن طريق الانتماء السياسي او السن او السيرة الذاتية و الدرجة العلمية و الخبرة في المجال و الدراية بتفاصيل العمل و الدراسة في علم الادارة ........و لكن لابد التعرف علي مدي تبصر المتقدم للوظيفة و اهدافها و كذلك رؤيته لتطوير العمل و الحلول المقترحة من تجاهه للمشاكل الموجودة او المهددة للعمل .........من الاخر لايمكن اختيار الافراد للوظائف في لحظة ، و لكن يكون الامر من خلال اختبار لقدراتهم و رؤيتهم و امكانياتهم علي التغلب علي المشاكل .


·     
من اسرار النجاح في المؤسسات العريقة صاحبة النظام و المستقبل المهني :

ان يري من يتم تعيينه انه يستطيع بطموحه و عمله الجاد ان يرتقي اعلي المناصب بها / و ان يري من يقوم علي اعلي المناصب فيها في اصغر موظف يتعين بها نفسه و هو صغير ، و تتكون علاقة ترفع من شأن المؤسسة لان الجميع يحترم المستقبل المهني الواحد و يرعاه و يبذل مجهود ينعكس علي اداء العمل ........ المشكلة تكمن ان بعض المؤسسات و الوزارات رؤساها من غير ابناءها و لا يتم تكوين كوادر قادرة من ابناءها ، فتظل الامور مجرد عمل بلا مستقبل مهني و لا سبب للتطوير ................
·     
من اسرار النجاح في المؤسسات العريقة صاحبة النظام و المستقبل المهني :

ان يري من يتم تعيينه انه يستطيع بطموحه و عمله الجاد ان يرتقي اعلي المناصب بها / و ان يري من يقوم علي اعلي المناصب فيها في اصغر موظف يتعين بها نفسه و هو صغير ، و تتكون علاقة ترفع من شأن المؤسسة لان الجميع يحترم المستقبل المهني الواحد و يرعاه و يبذل مجهود ينعكس علي اداء العمل ........ المشكلة تكمن ان بعض المؤسسات و الوزارات رؤساها من غير ابناءها و لا يتم تكوين كوادر قادرة من ابناءها ، فتظل الامور مجرد عمل بلا مستقبل مهني و لا سبب للتطوير ................

·     
متي نعرف ان الوطن اصبح للجميع و كل الشعارات من عدالة و حرية و مساواة تحققت :
-
عندما يتقبل من يعارض نتيجة الصندوق الانتخابي و يعمل مع المنتخب .
-
عندما يتعامل من افرزه رأي الصندوق علي انها فرصة للعمل مع الجميع .
-
عندما نقبل ان الاختلاف الفكري لكل فريق لا يسمح لنا بأقصاءه .
-
عندما تنتهي افكار التخوين و التكفير لمجرد الاختلاف . الخيانة و الكفر فعل لابد ان يحاكم عليه الشخص ، مثل السرقة و القتل و ليس لمجرد الاراء .
-
عندما يكون المواطن مسئولية الدولة في تعليمه و علاجه و حمايته و عمله ، المسئولية بمعني توفير المناخ اي كانت السياسات .
-
عندما نقبل تبادل المقاعد و الاراء .
-
عندما نصل لنظام يكفل الامر لاختيار الاكفء ، و يتم تعريف متطلبات الاكفء لكل عمل .
-
عندما يصبح النفاق الشخصي للاخرين نكته او شبهة تعاطي مخدرات .
-
عندما تنتهي المحسوبية و يفعل تجريم الرشوة .
-
عندما يخطط للمجتمع مراكز المعلومات و الاهداف القومية و الابحاث لمدة 50 سنة قادمة.
-
عندما تتكون الوزارات من اداريين اكفاء ، ينفذون الخطط الموضوعة بالبحث مسبقا .
-
عندما تكون عمل الوزارات المتتابعة استكمال للخطة و ليس وضع خطط جديدة ، الوزارة ادارة للخطط القومية .
-
عندما تقوم الوزارات بوضع خطط مسبقة لمنع و التعامل مع الكوارث .
-
عندما نفهم ان الايديلوجية و الاختلاف الفكري تسمح للوزارة التي تحكم باختيار طريقة تنفيذ الاهداف القومية و لا تسمح بتحديد اهداف من البدء .
-
عندما يكون التأمين الصحي و العلاج مكفول للمواطنين بالتساوي ، عندها سيكون العامل البسيط في حجرة بجوار الوزير الخطير ، بنفس الخدمة و نفس الاحترام و توفير العلاج.
-
عندما نري اصحاب المناصب الكبري لا يتميزون فقط ببدلهم و عربات مستوردة من الخارج و حرس شخصي ، و لكن نراهم في ملابس المتوسط من المواطنين و يركبون وسائل النقل العام مع الاخرين.
-
عندما يكون الطريق الصحراوي بين اي مدينتين، بيوت و مزارع متصلة .
-
عندما يكون الامتداد الافقي للعمران و امتلاك ارض يمكن زراعتها و البناء عليها في متناول يد الجميع .
-
عندما يكون للقيم الدينية تأثير في حياتنا اليومية ،يصبح الدين معاملة ، تربية و ثقافة مجتمع .
-
عندما نتعلم من اخطاءنا و لا نصر عليها او نبررها .
-
عندما يسود ان ابشع اخطاءنا هو الكذب و الاخذ بالمظاهر و النفاق و المحسوبية و الرشوة و تبادل المصالح .



·      عندما تدافع عن وجهة نظرك ، لا تثبت حجتها بمقارنتها بالاسوأ من الاراء ، و لكن اثبت احقيتها بأنها من افضل الاراء.


·      اغرب كلام ممكن يكون في بناء ديمقراطي ان يقول احد "اصل اختلافنا معاهم مش اختلاف عادي ده اختلاف منهجي او عقائدي ؟؟؟؟؟ فلازم اقصاءهم نهائيا !!!!! " ، ما هو في كل المجتمعات الديمقراطية بيكون كده ، و علشان كده بيقسموهم يمين و يسار ووسط / محافظين و متشددين / صقور و حمائم ، بس الفرق انهم يقبلون رأي الشعب و ثقته عن طريق الصندوق لاختيار احد الاتجاهات و يعملون تحت قيادتها و كمان اكيد بيسجلوا اعتراضهم و لكن لا احد يدعو للاقصاء و لانتخابات مبكرة و كلهم بينتظروا موعد الانتخابات المقبلة ، ...........اكيد الخلاف مش بيكون حنروح نصيف فين و لا نتفرج علي اي برنامج!!!!!!!!!!!.


·      علي من يحكم مصر ان يكون حكومتين ، حكومة تتفرغ للتخطيط و الانتاج و حكومة اخري للاعيب السياسية و الرد و الاسف و التبرير ..........بجد


·      يستغرب البعض او الكثيرين من نتائج الانتخابات ، لابد ان نري ان للثقافة الحالية للمجتمع تأثير كبير علي الاختيار فبرغم تغيير الافكار و المناداه بالديمقراطية و الحرية و المساواة ......الا ان الكثير فعلا من المواطنين ينظرون بحذر للتغيير و افكاره .........لازالت الافكار مثلا علي مستوي الاسرة تري ان مصلحة الابناء في توجيههم لاختيارات حياتية حتي لو رفضوها ( ممارسة ضد الحرية ) ، او علي المستوي الاداري لازال الاكثر علما او خبرة يري ان اراء الاقل منه ليس لها الوزن المهم و لازال هناك من يري من في المنصب يفهم اكثر لدرجة نفاقه( دكتاتورية الادارة و القرار ) ، و لازال من يري عدم اهمية قيم التغيير في مقابل الاستقرار و الحفاظ علي مصالح الحياة اليومية (حزب الكنبة ).............و اخيرا الانتخابات و الصندوق هي افراز ثقافة و اختيار في وقت و ظروف معينة اكثر منه اختيار للافضل ........و كل اناء ينضح بما فيه .......الامل و الطريق الوحيد يكون في استمرار التغيير و التمسك باليات الديمقراطية .


·      ستأتي اجيال تحصد ثمار ثورة 25 يناير ، مهما كانت افكارهم واتجاهتهم سيقبلون الاخر ولن يحكموا علي احد او حزب او جماعة الابمدي مجهودها وعملها من اجل المواطنين ، التغيير حدث و لكن حصاده وتنفيذه و تطويره يحتاج لوقت ....... الديمقراطية بناء ففي بعض الدول هي دور واحد او دورين وفي دول اخري هي ناطحة سحاب ........


·      من الذكاء ان يعترف الجميع ان هناك قيم واشياء لن يقبل الشعب تكرارها من تسلط و ترفع و دكتاتورية و توريث و كسل الادارة ، وهناك اشياء الشعب يريدها من عدل ومساواة و مباديء المواطنة و تبادل المواقع و نظام الانتاج والادارة ،......ومن الذكاء ايضا ان ما يريده الشعب لابد ان يتحقق ولكنه يحتاج لوقت ربما سنوات طويلة لتداخل التطور مع ثقافة المجتمع ولكن الاجيال الجديدة ستحققه ..........مطلوب صيغة من الجهود والاتفاق و عدم التسرع بالتكفير او التخوين و تقبل قرارات الصندوق الانتخابي و الاصرار علي اليات الديمقراطية و الادارة المبدعة والواعية لحل الامور وتحديد اولويات الحلول والاتفاق الاجتماعي لتجنب الفوضي.


·      ما حد يفكرنا يا جماعة في النحو في العربي المنقوص و المقصور دول ايه .............و لا هم سابو النحو و عايشين معانا في الحياة العادية.


·      في مسألة تمرد / يقلقني البحث عن التغيير بدون اتخاذ الطرق الشرعية و القانونية . الثورة لا تكون علي الشرعية او من يمثلها . الشرعية شرعية باختيار الشعب و لو اختلطت بالليمون ، انه اختيار الشعب في اطار شرعي قانوني اتفقنا عليه وقتها . الشرعية و القانون مطلوب لبناء الوطن .


·      اعتقد ان افضل مؤشر لتوقعات اكتساح الاخوان الانتخابات في مجلس الشعب القادم ........حيكون مدي ارتفاع اسعار الليمون و استهلاكه .

·     
لو قعدنا نحارب في الاخوان لا حنبني البلد و لا حد حيشتغل ، و لا هم حيتعلموا يتصلحوا
و حنكسر في بعض، و حتي لو مشيوا بالتكسير البلد مش ناقصة تكسير مصر فيهم و فينا ...........اللي مش عاجبه الاخوان يبني معاهم طالما بيبنوا ، و لما يجي الانتخابات ما تبقاش تنتخبهم .........حيتعلموا ازاي يعجبوك المرة الجاية .......


·      المواطن المصري اصلا مهمل في صحته و بيشرب سجاير و هو عنده القلب و ياكل حلويات و هو عنده السكر ، و بيقول علي الفن رقص و الاعلام كذب ............مش معقول الحكومة حتبقي احن عليه من نفسه .............في التغيرات الوزارية .


·      استمرار وزير في موقعه رغم عدم انجازه و بيان فشله ، غالبا يكون لاسباب اهمها : اما انه حينجز بعدين !!!!!! ، او انه واسطته كبيرة ، او ان اصلا الوزارة نفسها اللي ماسكها مهمشة و ليس لها لازمة في نظر من ابقاه .


·      اصل التوقيع ده اساسي علشان بث الضعف في الشعوب التي تمتلك ثروات او مواقع دول مهمة ، التوقيع بدء و حيفضل بين المسلم و المسيحي ، و بين المسلم السني و الشيعي و الصوفي ، و سيصل التوقيع في الاخر بين اللي يحب يتفرج القناة الاولي و التانية ............و المشكلة بقي ان الناس بتتفرق و تصدق و تبرر و تتحمق .


·      مصر بلد مركبة فيها مشاكل و طاقات كبيرة .........و كل ده له مفاتيح تحل المشاكل و تطلق الطاقات و الابداع ............المشكلة لما تبقي المفاتيح في ايد اكتر من واحد


·      بالـتأكيد تختلف العقائد الدينية ، و انا كمسلم متمسك في ديني الاسلام و لذلك مستمر و افخر و احمد الله عليه ..................و لا يتأثر ديني و لا عقيدتي و لا تهتز عندما اكون خلوقا و مجاملا و اهنأ مواطنين مصرين مسيحين بعيدهم ، اني اتمني لهم الحياة السعيدة و الامن و الطمأنينة ، انهم شركاء الوطن و الجيران و شركاء الكفاح لبناء الوطن او للدفاع عنه . تمنياتي لهم بالسعادة لابد ان يروها في تعاملي العام معهم و في اوقات مناسباتهم بالذات ، اتمني لكل المصريين حياة كريمة و سعيدة لاعيش في وطن كريم محترم ............و كل سنة و كل المسيحين بخير ، و كل المصريين طيبين و سعداء .

·     
عندما تري تقديس الاشخاص و كلماتهم و افعالهم ، عندي تري مدي اقتناع اتباعهم حتي بالاخطاء و ايمانهم ان كل ما يفعلوه صواب ، دون مراجعة و لا مناقشة و لا تحليل و لا شعور بالذنب و لا حتي منافقة بل تصديق كامل !!!!!!!.....................عندها تعرف "كيف عبد الانسان
الاصنام ..............هذا البوست غير سياسي و لكنه ملاحظة عامة في اخطاء التفكير .

·      كلمات لا بد من تحديد معناها و رؤيتها و خطوطها : النهضة ، التطوير ، التقدم ..........و الا اصبحت كلمات في الاغاني او لهو للحديث و النكات .


·      لا يمنعنك من فعل الخير ظن الاخرين انك تفعله لمصلحة شخصية لك ، افعله فقط اذا اردت فعل الخير فعلا ..........ربما كان ظنهم صحيح فانتصر علي ما بداخلك ، ربما افتقدته و راه الاخرين .


·      الناس انواع / هناك من يمر علي الخرابة و المستنقعات و يلعن قذارتها و تجمع المخلفات و بشر من الضعف او السؤ فيها ،و هناك من يحاول استغلالها و ادارتها لمصلحته من فساد و استمرار الضعف و الجهل ، و هناك من يحاول ان ينظفها و يساعد الناس اللي فيها بطرق تطوعية وقتية ، و هناك من تكون له رؤية و خطة جذرية في تحويل الخرابات لاماكن انتاج و تعليم و حدائق ليعمل و يسكن فيها البشر من الضعفاء و يقضي علي فساد الفاسدين منهم .


·      ايه حكاية حرق القمح ...............نظام تبوير الارض بتاع نجمة ابراهيم لزكي رستم ..........طب علشان خاطر فاتن حمامة اللي ملهاش دعوة بضديات و عكوسات الماضي ............بالذمة ينفع كده يا مصريين .

·     
النقد هي تصحيح للرؤية و الطريق .
النقد بتعريفه اللغوي هو تفحص الشيء والحكم عليه و تمييز الجيد من الرديء.
النقد هو بداية النقاش الموضوعي .
ننتقد النفاق .....فيتهمونا بعدم الاحترام.
ننتقد الكذب .....فيتهمونا بعدم الرؤية .
ننتقد السياسات ....فيتهمونا بكره الاشخاص .
ننتقد الاهمال في العمل ......فيتهمونا بالعنف تجاه الاخرين.
ننتقد المرض ......فيتهمونا بالتقاعس عن خدمة المرضي.
ننتقد الاخلال بالمباديء .......فيتهمونا بالهجوم علي المبدأ.
ننتقد الجهل .....فيتهمونا بازدراء الاديان.
ننتقد الاحتكار ......فيتهمونا بكره الاغنياء .
ننتقد الفقر ......فيتهمونا بالشيوعية.
ننتقد فقر الابداع ........فيتهمونا بالعلمانية .
ننتقد الاباحية ..........فيتهمونا بالجهل .
ننتقد تخاذل الجهات الحكومية ......فيتهمونا بعداء الدولة .
ننتقد عدم التخطيط .........فيتهمونا بفقدان الحلم.
ننتقدهم .......فيسجنوننا و يقتلونا .
ننتقد انفسنا ......فيبتسمون و يقولون شهد شاهد من اهلها .

·     
ننتقد فلا يرون اقتراحاتنا و لا وجهة النظر الاخري و لايرون الاهتمام في النقد.


·      كما يعرف اقدار الناس من اصدقائهم ، تعرف اقدارهم ايضا من اعدائهم و منافسيهم . فاختار اعداءك كما تختار اصدقاءك .


·      في مصر فقط / تطوير الادارة و الجودة و الايزو ، ليست لرفع مستوي الخدمة و لكنها ، تكون وسيلة للدعاية للمؤسسات الخاصة ، ووسيلة للتربح في شكل تدريب و صرف المساعدات الاجنبية للمؤسسات الحكومية .........الجودة استمرارية و تفعيل للخدمة في شكل مقبول 
·      و اهدافها مرتبطه بزمن معين لتتم .


-      ايا كان من تؤيده اعلم انه انسان و انه قابل للنقد و المناقشة ، و لا مانع من تاييده رغم عيوبه ، و لكن لا يمكن ان تري اخطاء منه و لا تصححها او تناقشها . اتبع و ايد المباديء و ليس الاشخاص .

·     
بستغرب قوي ان حد يقول ، ان الريس مصر اكبر منه ........طب ما طبيعي ان مصر لازم تكون اكبر من اي شخص ، المطلوب فقط الرؤية و العدالة و الجهد ..........لن ينجح واحد فقط مهما كان في قيادة مصر ، و لكن يجب من مساندة و عمل منه و من الاخرين ..........حتي الذي ينسب لهم النجاح و الريادة ، كان نجاحهم سره في اختيار الاكفاء و الرواد ، و نجاحهم هو مجموع رؤية و نجاح الشعب .
الشعوب تتقدم عندما يتلامس حلم الفرد مع حلم الوطن .


·      هناك فرق بين مجتمعات يكون فيها العلم " مشهد " للانبهار ....... و بين مجتمعات يكون فيها العلم " من الادوات اليومية " للحياة .


·      هل تخبطنا سببه الجهل و الفساد ...............ام ان الجهل و الفساد سببه تخبط رؤيتنا .؟؟؟؟؟


·      الناس اللي عمالة تقول سرقة الوطن و اخونة الدولة ,,,,,,,,,,,,معلش ما انتوا اللي طول الوقت كنتم سايبين " الوطن " جنب الحيط و اللي يقول ، ماليش دعوة ، و معلهش ، خلينا عايشين ، و ايه اللي وداها هناك ، و خلوه يكمل 6 شهور ، و تعيطوا علي كل ديكتاتور بعد ما يموت ........... الامر محتاج تغيير ثقافة و فكر و مجهود ، مش بس نتصعب علي اللي بيحصل ، طب هم بيحاولوا يحققوا حلم الاخونة اللي حلموا بيه .........الناس التانية حيتحقق حلمها لوحده!!!!!! شوية مجهود ، مناقشة ، ديمقراطية و بناء اي حاجة غير النقد اللاذع .


·      عند توقف نبضات القلب يموت الانسان ، و عند توقف نبضات العقل "الافكار " تموت الحياة الانسانية .


·      في مجال التطهير و مكافحة الفساد ، الموضوع موضوع اداري بحت و ليس سياسي ، و لا تصفية ، لان في الاخر ان تريد ان تدير المؤسسة و لا تريد القضاء عليها ، .............و الموضوع يكون دائما بوضع لجان متحركة لضبط اكثر اشكال المخالفات و تصنيفها لوضع حدود للوقت و الجزاءات حسب القدرة علي مواجهتها ، لتصفية الفساد حسب الاولوية و حسب ترتيباته الفنية التي يعتمد فيها علي بعض ، و توضع خطط ادارية و فنية و زمنية و مالية و كوادر لذلك ......اما عن منطق التسفيح و شغل الدولة الاموية و الدولة العباسية فهي اعمال تخطاها المجرمون و سيلبسون من يفعلها الطاقية بالخطأ و حقوق الانسان و التجريم و سيستمرون في فسادهم ، للفساد ادارة و علم فني للتعامل معه مع احترامي للحماس و لن اقول للتشنج .


·      تطهير الانظمة لا يكون بالحساب الظني عليي ما مضي و لكن بوضع اليات و لوائح من يخترقها و يمنع بذلك الاختراق الاكيد للقانون / و الحرامي بشيلته / اما اننا نلف و ندور لادانه اشخاص معينة ليس هو المهم لانهم ميتون و نحن ميتون و الوطن باق / و اذا استطعنا وضع اليه لا تخترق من بداية التغيير سيكون هناك حد اكيد و اخير للقضاء علي الفساد و التطهير / اما دون ذلك فيشوبه الفتنه و مثاليات التفكير و القيم و تفاصيل وساوس الشيطان .

·     
ان ما يحدث من تغيرات في مجتمعنا ما هو الا تغير في اتجاه " لترييف المجتمع " ، اي صبغة ظاهريا بما يوحي باخلاق و روح الحياة الريفية البسيطة (مع النظر بعدم الاهتمام باصول الريف و انتاجيته ) ، مع محاولات لازالة كاملة للتمدن و الحداثة لانها سبب الفجور ، في استبدال العرف بدل القانون في وسط القاهرة و الاسكندرية و عواصم المدن الكبري !! .
و لا يمكن ان نوصف ما يحدث من هجرة سكانية و قيمية للعشوائيات ،و انتقال مشاكل الريف و الصعيد للمدن المركزية و العواصم ، بدون حلول و استيعاب و بدون احتواء ثقافي او اجتماعي او عملي الا " بصبغة رديئة من ترييف ظاهري للمجتمع " .....

·      في عصر الفروسية كان القتال و القتل وجها لوجه ، و لما ظهر المسدس كان فيه من الخسة و الجبن في عدم المواجهة ان تم تسميته " الغدارة "............و في عصر اكثر خسة يجبن ان يواجه العدو الاصلي و يتصيد الابرياء و يقتل و يصيب تلويشا اي احد في اي وقت ، فقط معتقدا ان المكان يهمه عدوه !!!!!!!!!!!..........القنبلة اهبل و اخس و اجبن و اغدر سلاح ،

·     
مش عارف ليه خايف
مبارك يطلع و يحكم تاني
و يبقي ما اتحرمناش من حاجة دكتاتورية ، ثورة ، حكم الجيش ، انتخابات و تبادل سلطة ، كل اشكال التطرف السياسي و الفوضي و البلطجة
يرجع بقي و فاضل حاجة واحدة ، لسه ما عملنهاش
التوريث ....

·      اهلنا كانوا يحكوا لنا " ما بقوش يدخلوا سينما من اواسط السبعينات بعد ما بقت سينما مقاولات و بقي الراجل قاعد خايف مراته و لا بنته تسمع كلمه مش و لا بد من الفيلم و لا تعليق من المشاهدين "...................دلوقت بقي حنحكي لولادنا ليه ما بقيناش نتابع لقاءات وزير الاعلام و غيره من السياسين في التلفزيون !!!!!!!!!!!!!


·      بالنسبة للناس اللي بتقول ان التصريح اجتزأ من السياق ..........حرام عليكم هو انتم كنتم عايزين تفرجونا علي السياق كله ..............انتوا ما عندكوش اخوات بنات و لا ايه .


·      من اراد ان يعمل و ان ينتج في ظل الصخب و الدوشة و النقد من الراديو و التلفزيون ...........كل ما عليه ان يحدد ساعات العمل و بجدية العامل و العالم يضع قطن او سدادات للاذن كي لا يتداخل ما يحدث مع عمله و عندما ينهي عمله باخلاص ........يمكنه ان يستكمل السماع للاعلام و الرد عليه و التفاعل معه .


·      لتقوم هذه الدولة و يكون لها قائمة ،لابد ان اتخلي نهائيا كمواطن عن فهلوتي و انضم لنظام الدولة الروتيني و اكون بيروقراطي في وظيفتي متمسك باللوائح و النظام ، و كل املي ان تتغير النظم و اللوائح و روتين الدولة لما يمكن ابداعاتي و فهلوتي و حريتي في العمل و الانتاج و الاضافة للظهور .


·      لا حظوا ان اكثر من ينتقد ينتقد لحب ، و غيرة ، فالام تبكت ولادها علي درجة نقصوها في الامتحان ، و لا تقول شيئا لابن جارتها الساقط .........كذلك معظم المصريين يهاجمون الرئيس و الحكومة غيرة علي مصر و محدش منهم بيروح ينصح السودان و لا تشاد و لا ليبيا .


·      اذا كان قرار الجيش تجنب الانقلاب ، و هو منتهي النضج في تعامل رجال الدولة ، فعلي رجال السياسة الانقلاب و الاعتدال ليكونوا علي نفس مستوي النضج لخدمة بلدهم .


·      زمان كان كل واحد يكتب مذكراته و تتنشر او لا تنشر بعد وفاته او تتسرق منه لمعرفة اسراره ، دلوقت المدونات و مواقع التواصل الاجتماعي الواحد ممكن يكتب فكرة تيجي علي دماغه يلاقي النيابة عاملة له ضبط و احضار ، الخوف الواحد يجي يدعي في سره و يقول يارب انت اعلم بالحال و اللي ظلم ............يطلع صوت من وراك يقولك ايه بتقول ايه و يبرق لك .!!!!!!!!!


·      الفرق بين الانسان المتشدد في تفكيره و بين الاخرين انه ليس لديه فروق بين : او ، و / ربما ، انه / قد يكون ، كائن / الظن ، اليقين / خطير ، سبب قلق / غير مقبول ، تحت التناول او التفكير و الملاحظة ..............لديهم مشاكل علي مستوي تفهم الامور الحياتية العادية و العلمية و الدينية بالطبع ...........


·      في بلادنا اهتممنا بادارة الاعمال و لم نهتم بالاعمال نفسها ، حتي ان كليات الادارة و التجارة و التسويق بانواعها في الاقسام الادبية و العلمية و بعض الكليات اللازمة لحياة اي انسان و اي امة تعاني من عدم اقبال الطلبة مثل الزراعة و الطب البيطري !!!!!!!! ........لقد فهمنا ادارة الاعمال خطأ .......... اولا لابد من وجود اعمال لادارتها .


·      اذا كان اكبر شيء يهمنا او يحركنا او يشعرنا بالخطر الكلمة في نكتة او قناة فضائية ........فمع الاسف ان لنا "قرون استشعار " و هي "قرون " تخطيء الشعور بالخطر و الاولويات و اهمية الامور و ترتيبها .

·     
هو الاكيد ان شيخ الازهر ما عملش السلطة و لا ساب الفراخ برة التلاجة
بس السؤال بقا ؟؟؟؟؟
هو اتاكد ان باب التلاجة مقفول قبل ما يروح من الجامعة و لا لا!!!!!!


·      في خلال خبرة الفترة اللي فاتت للثورة مفروض اننا نكون عرفنا ان اي حدث يتم التعليق عليه من "جهات او دول خارجية "..." بالتنفيذ الان ".........اننا نفكر في التراجع في اما "تنفيذه اصلا " او "الان" او " الاتنين ".....


·      بجد ليهم حق يخافوا و يخوفونا ، الاعلام ده رهيب و اله شيطانية تظهر الملاك شيطان و بالعكس ، و كأن امريكا صاحبة افضل اعلام لم تأخذ ضربات علي ارض الواقع من تقدم اقتصاد و علم الصين و كوريا و اليابان، و كأن جوبلز صاحب اله الدعاية النازية لم ينهزم مع انهزام قوات النازية علي الواقع ، .......... الاعلام ماهو الا جزء من الحياة و تصوير الامر انه كل الحياة او الانتصار فيه هو الانتصار في الواقع ، او ان الحرب الاساسية هي تغيير رأي الاعلام ..........فهوذا كمن يريد تغيير الواقع في حكايات خيال الظل فقط ، و لا يريد ان يحقق نجاحات واقعة تمس يوم المواطن.


·      دائما بعد الثورات يكون التغيير ليس فقط في القيم و القوانين و درجة الحرية و الديمقراطية و لكن شكل العلاقات و خاصة توزيع قوي المجتمع و تأثير طبقاته او درجاته اذا جاز التعبير ، فالشباب المفطوس المهمش قبل الثورة له قوة لا يستهان بها بعدها و هكذا.......اي ان بعد الثورات كأنه دور للعب بمصطلح الالعاب ........... علي مدي التاريخ الجديد يصبح قديم و الشباب يشيخ و الليبرالي يصبح في معناه سلفي و رجعي ............انتصروا للحق و لا ترتشوا بالمبررات لفساد طاريء ............انها دورات و ينتصر فيها الحق و يعيد توزيع اللعبة........بيبقي منظر الفساد و مبرراته حقيقي وحش .


·      مرة تطلع اشاعة البلتاجي حيمسك جهاز المخابرات و مرة ابو اسماعيل حيمسكه .........ما فيش اشاعة بالغاء الجهاز اصلا حرصا علي الامن القومي .


·      مرة يقولك السلعة السيئة تطرد الجيدة و مرة يقولك الجيدة تطرد السيئة من السوق ......من الواضح ان ما فيش اي سلع حاليا لا جيدة و لا سيئة فلسنا افكار و حلول .............الحل ببساطة في طرح اشكال جديدة للحوار و الاتفاق و المستقبل ....و لا خلاص مشغولين كل واحد من السياسين شغال علي قد فلوسهم و بيكمل علي تاكسي بعد الضهر !!!!!!!!!!!


·      يقولون عندما بدأ الاخوان يناوشون بالنيابة العامة الثوار ، ناوشهم القضاء بحكم بطلان اقالة النائب العام القديم.......اي كان ......ممكن نركز في سياسة نافعة للبلد من جميع الاطراف بدل المناوشات و المهاترات التي تؤدي للتوتر و الاحتقان .........احتوا و ابنوا البلد لجميع الاطراف و ربنا يهدي .


·      اكيد ان واحد زي علاء عبد الفتاح مش حيتهز لما يتشد قدام وكيل نيابه ؟؟؟؟؟؟؟؟ / بجد ارحمونا و احترموا العقول و احترموا القضاء المصري و الدولة المصرية و لا تضيعوا هيبتها اكثر من ذلك ..................و لا هم كانوا متوقعين انه يعيط و يجيب ورا و يقول مش انا اللي نزلت في 25 يناير .

·     
و يحكي لنا التاريخ ان فكرة الاغتيال أتية لا محالة لفكر الفرقاء ،
المشكلة انها لن تحل شيء ،
و انها لن تختص فريق دون الاخر بل ستصيب و تهدي كل فريق ضحاياه ،
و سيكون من نفقدهم هم الاكثر شجاعة و رؤية و حماسة و جرأة و احتواء ...............لك الله يا مصر و حمي الله ابناءك.


·      تقريبا زي " الصعود للهاوية" ....... جواسيس بقي وفاهمين بعض او مخابرات !!!!!!!


·      المشكلة في ان حد يضيع فرصة نجاح جماعية ...و يفضل يبرر بقي ........طب اسكت و طور نفسك و شوف الفرص المتبقية .


·      سيشرق وجه مصر المتعافيه صبوحة ،و سينعم بدفئها الجميع ........لا يمكن لاحد ان يأسر الشمس او يلونها بالاخضر او اي لون اخر أو يبرد لهيب شعبها ........ انها مصر .


·      عارف احساس ابنك اللي رامي طوبته .......عارف الاحساس ده فشل مغلف بالامل بالاحباط بلوم النفس علي انك ماسك نفسك تدعي عليه ، بس انت في الاخر بتقول لنفسك اللي مبوظه العيال اللي ملموم عليها .......بقي بالزمة هم اللي مبوظينه و لا هو اللي زعيم عصابة . ربنا يهدي .


·      في تفسير لما يحدث لنا من شر علي انه مؤامرة ، علينا ان نعي انه قد يكون تفسيرنا ما هو الا اسقاط لما بداخلنا من شرور و فشل علي الاخر و تقليل لقلقنا عن مسئوليتنا عن فشلنا و افعالنا التي قادت الشر الينا . المؤامرة وهم نشترك فيه بغفلتنا و فشل ادارتنا للامور ...........


·      خلال العقد القادم سيكون هناك مواطنون اخرون يؤمنون بالحرية و الديمقراطية و يعرفون ان الاختلاف عزوة و ثراء في الافكار ، و يحافظون علي هويتهم و يتقبلون الاخرين ، و يقودون مصر للامام ، ..................و يقومون بتقديم الخدمات الصحية و النفسية للمسنين و للمعاقين حاليا من الساسة . الامل في مستقبل مصر و شعبها .


·      في دراسة الانقلابات العسكرية و ظاهرة قبول الشعوب لها في اوقات سابقة ، كان التفسير الاقوي ليس حب الشعب للقوي العسكرية و لكن تعرضه لظلم شديد يجعله يقبل بها و يرمي بأقوي ما عنده ( الانقلاب العسكري ) في وجه الحاكم الظالم ............بالطبع لم تكن تجارب ناجحة لبلادها و لكنها وسيلة للرد علي الظلم .............الحل بسيط و هو العدل العدل العدل ، الاحتواء لكل القوي السياسية .

·      الحقيقة هي الكلام و التفسيرات التي تلقي قبول عندك .......الحقيقة لن تعرفها الا بعد وقت و قد تلقي قبول لديك او لا .....تفهم هذا . "قبولك للاشياء مجرد وجهة نظر ".

·      اذا راي المواطن احلامه تضيع فأنه قد يثور ، اما اذا وجد واقعه يتفكك حوله فأنه سيصبح عنيفا في حركته لمنع لذلك ، احذروا من الاغتيالات و تترسوا جيدا و لا تلعبوا بنار التفكيك ,,,,,,,,,,هذا ليس تحريض و لكنه تفسير و علي الحكماء ان يسمعوا ، و الله خير حافظا .

·      يمكن ان تكون ناجح بتحقيق الهدف و لو في ظروف سهلة او بطرق ملتوية ، لكن الانجاز ان تحقق الهدف رغم الصعوبات ............لا داعي لتبرير الفشل .

·      التاريخ الانساني يحمل عبر من مواقف الرجال ، اولهم سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام، فيها كثير من المثاليات و توقع الخير من المعارضين ..........هذه المواقف المثالية بنت امم ......ليس بالعنف و التأمر تبني الامم .


·      بيقولك المتظاهرين في بورسعيد سنهم اقل من 18 سنة و ده دليل علي انهم مأـجورين و اطفال شوارع / الله يرحم 25 يناير و ايام المجلس العسكري كان المتظاهرون فوق سن الاربعين !!!!!!!!!!!!!!!


·      بالعند بقي في الثوار ........حنقول الشعار " مصر مش زي ايران " و لا حتبقي زي ايران .


·      ربما كان اضراب الداخلية علي شيء من الحق في البعد عن مصادمات قد تكتمل صورتها و تتجسم من عنف و فوضي لحرب اهلية كاملة ..............الحكمة يا حكماء مصر / يارب اعط الحكمة لاولياء الامر و اهدهم للصواب و خير مصر و ابعد عنهم غرور السلطة و غرور الاستكثار بالمال و الافراد .


·      ينفع حد يركب الاسد و طول الوقت يشده من ديله ، و فاكر نفسه بيحركه و يسوقه ؟؟؟؟؟؟؟؟

·     
لا ملامة علي من يحب احد السياسين حتي انه يري اخطائه حكمة ويبرر لها ، فمراية الحب اعمي كما تعملون ........و لكني حقوله :
ليس بالحب وحده يحي الانسان
الخبز قبل الحب احيانا
عض قلبي ولا تعض رغيفي
الحب واشياء اخري
و استحلفك بمسلسلات كرم مطاوع
وافلام السمان والخريف وحافية علي جسر من الدهب

بلاش الحب من النوع ده يا قطة / ده ودي اجيال و اجيال في داهية .

·      المشكلة فيمن يحارب الظلم في شخص و يقبله من اخر ، و كأن المشكلة ليست في الظلم و لكن في كره او حب الشخص .....اهواء و ليست مباديء .


·      اتهم الاسلاميون المجتمع بالكفر لانه لم يقف معهم امام الحاكم الظالم و تركه ينكل بهم ، اما عن الثوار الذين يفقدون حاليا ........فما هو المنطق فيهم و في مسئولية المجتمع و المسئولين عنهم !!!!!!!!!

·      ابو الفتوح ( الخارج من عباءة الاخوان ) رئيس حزب مصر القوية ، بيقولك مش حيقاطع الانتخابات ، علشان ما ينفعش تيار واحد لوحده ( الاخوان و السلفيين ) يسيطر علي البرلمان و الانتخابات !!!!!!!!!! يعني الواحد يقول ايه بس ، اللي عيز ينتخب حينتخب التيار الاصلي ، مش اللي عامل ضده..........الاصلي اصلي برضه .


·      يعاني المواطن من غدم وجود "فائدة " تأتي له في ظل الحكومة الحالية ...........المشكلة انه مش فاهم انه طبعا ما فيش "فائدة"، لانها رسوم ادارية فقط!!!!!!!


·      موضوع الجراد مؤثر و لا زم يتحول لفيلم سينمائي ، فيه يظهر العمل الجماعي ، القيادة ، الاختلاف ، المعارضة ، السياسة ، الحب و الانتقام ، القرب من تحقيق الهدف ، كفاح رحلة الشقاء و الصبر ، دموع و رفرفة ....الغنيمة و الطمع ...القمح و الدرة و غيره .......و الموت و التضحية في سبيل القضية بال دي دي تي .

·      كنت اعجب كثيرا عندما اري من يعالج مرضي الادمان و اضطرابات الشخصية ، و لم يتحري ان يضع نفسه مواقف الصدق و النزاهة و المعقولية في التعامل معهم ...........لا يمكن ان تطلب من احد ان يغير حياته و افكاره و مشاعره و سلوكياته ، و تفقد ثقته فيك او ان يكون نظرته لك انك اضعف من ان تقول الصدق او التوقف عن استغلال الاخرين . .........التغيير دورة يشارك فيها جميع الاطراف اصحاب المشكلة و معالجوها .

·      بالقوة و العنف يمكنك ان تخيف الرجال و يمكنك ان تقتلهم و تحرق اجسامهم و تدفنها......و لكن لن يمكنك امتلاك قلوبهم و حماسهم و اخلاصهم و ابداعهم الا بالعدل و الحرية و الحب و ان تكون منهم و لهم .


·      العدل يؤدي للمحبة و الشعبية التي تؤدي للقدرة بالافراد و المال ، عندها تكون هناك هيبة و يحترم القانون كل الناس ..........لا استقرار بدون عدل و احتواء للجماهير .


·      يروي لنا التاريخ رجال امنوا بقدرات شعوبهم رغم انتشار الجهل و الامية و الخلاف و قادوها للتقدم و اخرجوا افضل ما في هذه الشعوب رغم ما قيل عن قدراتها ................و هناك من القادة من يبرر فشله بعدم مصداقية شعبه و عدم تعاونه و انتشار التخلف و الخلاف ........انها قدرات في الادارة و الهام الشعوب للعمل بافضل ما فيها من قدرات و صفات بدل من اغراقها في واقع التخلف و انشقاق الصف .


·      القلق من اسباب النجاح و دافع للتحكم في اسباب الفشل و دافع للحركة في الحياة و النجاح ، المهم ان لا يصل القلق للشدة التي تمنعك من الحركة و اتخاذ القرار. عندها يتحول القلق الي اضطراب لابد لتقييمه و علاجه .

ليست هناك تعليقات: