الأحد، 8 يناير، 2012

كلمات عن الثورة – 8



- نحتاج فعلا لان نخترع العجلة ، نخترعها لاننا مش حنفضل نستوردها و نفضل اسري من يصدرها لنا و لا تحكمه ، حنخترع العجلة و العربية و الطيارة و كل شيء ، في كل مجال علشانك يا مصر .
- هو لو في علامات حيوية لمصر ، حتكون ايه سخنة و لا ضغطها عالي و لا ضربات قلبها سريعة من الخوف علي ولادها وكيانها .
- عندما تفكر سياسيا لمصلحة طرف دون الاخر تتهم مرة بالخيانة و مرة اخري ستجد من يؤيدك ، و لكن عند تفكيرك في مصلحة مصر و بس ، ستجد ان الجميع يتهمك بالخيانة و عدم الثبات علي المبدأ ، لانك تاخذ المصلحة لها من افكار كل فريق . لا نريد ان نكون فرقاء في مصر ، و لكن نتوافق بمختلف الاتجاهات و افكارها لمصلحتها .
- اللي بيقولوا لازم مصر تتهدم و تتبني علي نضافة ، انصحهم بتجربة افكارهم في فك و تركيب لعبة اطفال او ساعة او منبه ، و لو نجحوا يفكوها و يركبوها تاني ، نتناقش في الكلام ده / هو ما فيش افكار للتوافق و التسامح و الاحتواء و بناء علي ايجابيات و اصلاح سلبيات ، و لا الهدم فكرة نيرونية بتشعلل الاذهان.
- حقوق الانسان ، حقوق المواطن ، حقوق الوطن ، حقوق المستقبل للاجيال القادمة ، حقوق لابد انت تتحقق و تتوازن .
- العادي انك تلاقي فلول ضد الثورة و التغيير ، و ممكن تلاقي منهم منضم لاتجاهات دينية او وفدية ليوجد لنفسه كلام / لكن الغريب تلاقي فلول ثوريين ، و ضد العنف و ضد الانتهاكات و ضد المجلس العسكري ، تلاقيهم ثوريين اكثر من الثوار و بيشعللوا فيها ، و لو حب الثوار يتفقوا مع المجلس او حتي ياخدوا هدنة يفكروا ، ينزلوا علي الجميع بكلام ناري يشعل الفتن و ليس الثورات / علي الثوار ان ياخدوا بالهم لان الفلول فلول و لا ايه .
- في الحروب و السياسة / الاخطاء و الغباء و عدم القدرة علي التواصل هي التي تؤدي لموت الافكار و الثورات و خسارة الحرب / و ليس ضعف الامكانيات.
- !!!!!! و بعد فترة .................. يسقط يسقط حكم الالتراس
- لما شفت الفيديوهات اتخضيت ، لكن زعلت و اتخضيت اكتر لماا حسيت انها مجرد اعلان للفيلم ............ ربنا يستر.
- في حد بيقول البنت اللي اضربت و اتعرت ازاي لابسه من غير تحت العباية في البرد ده؟!!!!!، ان شاء الله حنقولها تلبس عبايتين تلاتة و هي نازلة بعد كده / بالذمة ده كلام يعني سايبين الانتهاك و العنف و بنعلق علي اي؟ ربنا يرحمنا و يوقف هذه المهزلة / لازم اتفاق مش حينفع كده.
- في عصر لبس فيه الرجال في مصر الطرح  معنويا ووهابيا، تعرت فيه النساء المصريات ، كلنا حريم يا فندم.
- امبارح كان المجتمع يتم تكفيره من البعض و يتم تمجيد سمات اشخاصه و تظهره بالفهلوي و اذكي خلق الله بالفطرة من البعض الاخر ، و في نتائج جزئية للانتخابات البرلمانية اصبح من يكفروا الشعب يصفونه بالحكمة لانها ظهرت في صالحهم ، و علي الجانب الاخر وصفه ممجديه بانه شعب يضحك عليه و انها انتخابات طائفية و ليست ديمقراطية / علينا ان نقبل اختيار الشعب في وقت معين / و علي كل السياسين العمل حسب الديمقراطية و خدمة الوطن / فمن يفوز يخدم و من يخسر يقوم بتقديم الافكار و الدعم بوزارات الظل / ممكن وقفة ديمقراطية حقيقية من اجل مصر.
- افهم ان تتمسك بمبادئك ، و لكن عليك ان لا تكون من القسوة لاقصاء الاخر بكلمات مثل طز في مصر ، و اللي مش عاجبه يمشي من مصر ، و لا حنقلع ملط لو معرفش حصل ايه ، و لا كمان حنسافر لبنان و نهاجر لو فلان او علان نجح في الانتخابات ، اهم مبدأ هو استمرار الحياة و التعايش و البناء في عدل و كرامة ، و كمان ان اللي يكسب الانتخابات مش مفروض حيخدم اللي انتخبوه بس ، و لكن حيخدم الشعب كله و عليه احتوائهم ، لهدف مشترك و هو تطوير و بناء مصر .


للحجز بالعيادة
01224126363
24508919
د/ احمد البحيري
استشاري الطب النفسي
56
شارع رمسيس - متفرع من بطرس غالي - روكسي - مصر الجديدة - القاهرة

ليست هناك تعليقات: