الثلاثاء، 31 مايو، 2011

كلمات مع الثورة – 2


-          الحرية كالعصفور ان قبضت عليه بقوة خنقته و ان تركته هرب و طار / لابد من قوانين تنظم علاقتك بها.

-          رغم النميمة و المؤامرات ، الا ان سرعة انتقال المعلومات و عدم القدرة علي حبسها يؤدي في النهاية لكشف اي مؤامرة ، فعلا شكرا للانترنت.

-          لابد للدولة ان تقوم ، و ستقوم علي بعض الدماء و التضحيات و الحكمة التي قد تحتوي عنف سيقولون عنه ظلم ، و لكن مصر ستقف موحدة و امنة و ديمقراطية -- رؤية من التاريخ للمستقبل.

-          بيقولك ايه ده فات اربع اشهر بس ، و الحال علشان يتعدل في مصر عايز 10 سنين ، العمر الطويل للشباب --- و دخلوا في نظرية التمني للعمل و الانتاج و المرور من عنق الزجاجة الي مبارك كان مبهدلنا بيها 30 سنة و البداية 10 سنين!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.

-          الظاهر كده المليونيات حتفضل مستمرة لغاية ما الشباب يكبروا ، و ساعتها اطفال المدارس الابتدائية حاليا الي هم شباب المستقبل ، مش حيسيبوهم و هات يا محاسبة و البقاء للاقوي ، فلا تغتر بشبابك يا بني.

-          الكبار خانونا و العيال مسكوا الزمارة و اديلوا.

-          الناس في كل الدنيا بتموت علشان بلادها ، و عندنا بلدنا بتموت علشان ناسها احياء و شهداء ، مصر ابقي.

-          الفتة طلعت فتة ، و الفزاعة كمان طلعت فزاعة ، و الفلول مش راحمنا ، و الفوضي و الفلسفة حتكسرنا ، و الديمقراطية عزيمة و ارادة و اختيار و ربنا يسترها.

-          طول مدة الحكم و نفاق البطانة تعزز النرجسية لدي الحاكم.

-          الحكومة الاخيرة قبل الثورة قررت عودة الاحتكار الراسمالي و ما يشبه الاقطاع في كل المجالات ، لدرجة الانتقام من الطبقات المتوسطة و الفقيرة في كل مجال ، و كانهم يستدعون مجد اباؤهم و اجدادهم فيما قبل ثورة 52 ، و الحقيقة انهم فعلا نجحوا في استدعاء كل شيء الراسمالية و الاحتكار و الظلم و الفساد و ...... و الثورة . ارجو ان يتعلم هؤلاء من التاريخ.

-          من طلب المباديء و حشد الملايين لها عليه ان يقوم بقيادة الثورة و لا يتركها للاخرين و كان الامر لا يخصه / او يتعامل كتلميذ او طالب وظيفة او مؤرخ لثورة لا تتم و تاكلها الفوضي.

-          عندما نسمع ان الشعب يريد ننظر تجاه الصوت المنادي

و لا نري صاحب الصوت لا نري قائد الثورة و نري فوضي الاصوات

ثورة بلا قواد نصف ثورة و نصف فوضي حتي و ان كانت الاهداف سماوية

لاننا ننتظر فكر و سلوك و نظام و عمل و انتاج ثوري او لنصمت عن الفوضي.

-          التطور الطبيعي لما يحدث اما فوضي و اما اغتيال المتسببون.

-          تصور تصحي الصبح تلاقي الجامع لي بتصلي فيه اتحرق / و تصور ان الي حرقه بيبرر اسباب الحرق / و تلاقي معاه مجموعة متفهماه / و تصور انك تكتشف ان في حد اتحرق و مات بسبب حريق الجامع / و تصور ان الي حرق الجامع حد علي غير دينك و بيقولوا لك انه ضدك / تفتكر مشاعرك حتكون ايه ، هل ممكن تسكت / حبوا اهل مصر فلا يمكن ان يفعلها الاباء و الاجداد من الاف السنين و لانستطيع نحن / الحب و التساوي و المدنية.

-          الحكومة تشكر الاطباء علي الاضراب و تدعوهم للاستمرار فيه ، لانه جعل الاطباء المزوغين يحضرون في الاستقبال و ا قسام الرعاية و يقومون بالكشف علي المرضي / و زادت نسبة حضورهم لدرجة انهم يستقبلون المرضي بابتسامة عند الدخول للمستشفيات / و نسب الحضور اثناء الاضراب اصبح 100% مما زاد من حجم العمل الطبي علي عكس ايام العمل بدون اضراب الذي لا تجد فيه اطباء بالمستشفيات.

-          اعلن تكوين حزب الصغننين المسلمين النوفي و المسيحين الجامدين و المصريين الوحيدين و الباقي ما بيفهمش / و العضوية محدودة و لها امتيازات الحكم و التحكم و القدرة علي التكفير و عدم الخضوع للقانون و جنكسب و نبيع البلد و نهيص و نقعد علي تلها.

-          لازم نعترف ان كل مجموعة عايزين يعملوا دولة داخل الدولة بدون احترام لسيادة القانون نظرا لغياب قوة القانون وتنفيذه / دولة السلفيين ودولة الكنيسة ودولة الاخوان ودولة البلطجية / الجرائم لابد من عقابها مهما من كان القائم بها.

-          سنبكي دما اذا لم يتوقف هذا ، و لابد ان يترك الجميع اي اسلحة بيضاء او اليه ، و لا يمكن ان تتكون ميليشيات و ان تتخذ القوات المسلحة و البوليس دورهم القانوني و/ و الي عايز يتجوز يتجوز و يغير دين يغيره / هو احنا حنضيع مصر علشان ناس مش متمسكة بدينها / خلونا نعيش ده الاديان ربنا منزلنها علشان نعيش مش نقتل بعض.

-          الاديان للحياة و ليست لفقدان الحياة.

-          في حزب جديد اسمه حزب مصر الدولي - حسيت انه مستشفي.

-          لا حول و لاقوة الا بالله / الناس بتناقش حفيد مبارك يتم فصله من المدرسة ام لا / يا اخي بطلوا بقي ، انا مش فاهم الناس بتفكر ازاي ، الانتقام حيودينا لفين ، ما نركز بقي و نبني البلد و كفاية تجارة بالثورة و الشهداء ، و الله ما كان يرضيهم الي بيحصل ده.

-          حب مصر شيء اصيل في الخلايا و الجينات لكل مصري.

-          لا تزال التعريفات الخاصة بالشخصية و الحرية و السعادة من اصعبها تحديدا ، فلماذا ننزعج لاختلاف شخصياتنا علي مفاهيم الحرية وصولا للسعادة.

-          لك كل الحق ان تثق به انه ذكي و مقنع و يمكنه تجميع القلوب و المبادرة و اتخاذ القرارات و تقديم الجديد من الحلول ، انه يتكلم عن الحرية و العدالة و الديمقراطية / ثق به و لكن اذا انتخبته راقبه و حاسبه و سانده في العدل و امنعه عن الظلم ، فهو انسان يضعف و يتغير مع الوقت و السلطة.

-          عندما تهتف الملايين " الشعب يريد" فانها ارادة الشعب، و اذا قالتها مجموعة فانهم يريدون اغتصاب السلطة ، و اذا قالها فرد واحد فهو مجنون.

-          هو الواحد لما يجتهد و يطلع وزير او رئيس مجلس شعب او شوري او رئيس جمهورية و ربنا يكرمه بكام مليار و يحتكر السلطة و المال يبقي الناس تحقد عليه كده / يا جماعة لكل مجتهد نصيب / يعني بزمتكوا حد منا عرف يركز و يبقي عنده مليار حتي/ ما يصحش الحقد الطبقي ده.

-          المشكلة في الحرية و الديمقراطية و الدساتير العظيمة هي تطبيق المكتوب و ليس فقط كتابتها.

-          في اوقات كثيرة اشعر ان مواقف لابد ان تاخذ ضد السير عكس الاتجاه بالسيارات و الركن صف ثاني و البلطجة و عدم احترام الكبير و الرشاوي في المجمعات الحكومية و تعطيل الانتاج و الاندماج في النضال الفئوي و ان هذه المواقف لابد ان يحشد لها مليونية مليونية.

-          عندما تاتي ثورة و تغير تقبلنا لمفاهيم الديمقراطية و الحرية من الصعب ان نتقبل اثنائها ان نكمم افواه اخرين بزعم انهم من الثورة المضادة / لابد ان نتقبل ان الاختلاف موجود حتي في نفس الاختيار للحرية و الديمقراطية.

-          التغيير و الثورة يفرض اليات جديدة علينا ان نجد لها حلول غير اعتيادية / مثل المظاهرات المليونية / حق الاعتراض و الاعتراض / رفض المحافظين و اي رئاسة / و الحل سيقودنا دائما لصندوق الانتخابات علي كل المستويات مع التمييز بين انتخابات عامة و انتخابات علمية او نخبة.

-          عندما تري الاحداث كفوضي اما انها فوضي او انه تغيير لا يمكنك التكيف معه / راجع نفسك.

-          عندما ينجح الانسان في الابتدائية يفرح و يحق له ان يفرح و ان ياخذ مكافاته و يشارك فرحته من نجح و يشمت فيمن فشل و لكن عليه ان يبذل مجهود ليكمل تعليمه لان النجاح ليس صدفة و لكنه استمرار و مسئولية / و هكذا تفعل المجتمعات.

-          قالك كلية الزراعة والطب البيطري ماحدش بيدخلهم و العلوم تخرج مدرسين بالحصة والطب البشري والهندسة بقوا اضحوكة قدام ادارة الاعمال / تحولنا الي دولة سماسرة بيع و مغنيين و لعب بالكرة / هل ممكن نرجع منارة للعلم علشان كلياتنا العلمية تخرج لنا ناس تاكلنا و تشربنا.

-          ادارة البلاد من جماهير ميادين مصر تذكرني بالنظرية الثالثة للجماهيرية الليبية / هل هناك وجه تشابه.

-          الله يخرب بيت مبارك و الي عمله ضيعنا لما كان بيحكمنا

و كمان حيضيعنا و احنا بنحاكمه

كل الكلام علي المحاكمات و الكلام ده

فين الانتاج

هو ما ينفعش كله يمشي مع بعضه و لا حنخلص المحاكمات الاول و بعدين نشتغل و ننهض / انا خايف الفرجة تعجبنا و نسهر عليها و نقوم متاخر علي الانتاج اللي هو الامتحان الحقيقي.

-          عندما يقول الانسان لنفسه ياريتني و ياريتني و ياليتني كنت ترابا

ياريت العمر لم يطول و ليته وقف لما كنت لواءا منتصرا

ياريت الحب وقف عند الوطن و لم اك زعيما و لا رئيسا

ضعف الرجال في ابناءهم و الزوجة ان لم تقف لضعف الرجل كانت وبالا

ياريت الحكمة اهدتني النجاح و لم تهدني سلطة تدنس شعبا و مالا

...زملاء الكفاح توفاهم الله عظماء و شهداء اما انا كنت بحب السلطة فرحانا

املي في الله ان اعاقب في دنيا زائلة و لا اكون في الاخرة مثالا.

-          قد يري البعض الضمير مصدر للقلق و اذا تم السيطرة علي القلق فلهم ان يفعلوا ا يرونه بكل راحة / الضمير ليس اداة للقلق او الراحة النفسية بل هو اداة للسلام الاجتماعي /و هذه الاداة دوافعها الدين والقيم العامة والقانون.

ليست هناك تعليقات: