الثلاثاء، 31 مايو، 2011

كلمات مع الثورة –1


-          اخطر سمات الانسان للهدم هو النفاق

/ و اخطر انواع النفاق نفاق الجماهير و اخطر منه نفاق الذات.

-          المثير للاعجاب انه رغم انتشار الادمان و التعليم الهابط و الثقافة المنتهية و الاغاني الركيكة و الكتابات التافهة و الشعر الزيرو و رغم سقوط قيم احترام الاخر او الكبير و الوقوع بين التطرف و الالحاد و الاباحية / يظهر شباب من وراء كل هذا ليبعث افكار احترام الحرية و الابداع و التطوير / مصر حتفضل شابة و الامل دايما موجود و لا يصح الا الصحيح / و لنا ان نتفاءل و نتمسك بهذه الفرصة التاريخية لنهضة مصر.

-          احلام ما بعد الثورة

رئيس انسان من غير كاريزما عادل

نواب للشعب يخططون لمصر الان و لمستقبل 50 عام قادم

تفعيل المراكز البحثية و الجامعات لوضع استرتيجية في كل الميادين ينفذها الوزراء

نهضة علمية علي مستوي التعليم الاساسي و الاف البعثات للشباب لنقل العلم

...حركة ترجمة ناهضة

جهات رقابية و قضائية مستقلة

المساواة و العدل و زوال المخاوف و الوصاية

روح الفريق و التسامح و الهدف البناء

الايمان بالديمقراطية.

-          لابد للمواطن العادي التكيف للتعامل مع مصطلحات المرحلة الجديدة بعد الثورة / ليعيش و ياكل عيش و هي : هم و احنا ، مش هي دي الديمقراطية الي هم عايزينها ، الكفر و التكفير و لجانه ، الي مش عاجبه عنده تأشيرات امريكا و كندا ، كل من لم ينزل التحرير فهو متخاذل و كل من هو فوق الاربعين فهو جبان و جزء من النظام السابق ،الثورة و التغيير و الحرية و لكن ماحدش بيجيب سيرة حنطور مصر اقتصاديا و علميا ازاي.

-          بعد الي حصل النهاردة من ايجابية الشعب لابد ان تكون الوظائف العامة العليا المدنية من محافظين و رؤساء احياء و رؤساء جامعات و عمداء كليات كلها بالانتخاب / و لا يمسك اي شخص وظيفة عليا اكثر من 4 سنوات لتجديد الدماء و استمرار البناء و استدعاء الابداع و الافكار الجديدة.

-          الوحدة الوطنية امن قومي.

-          في الثورات اي كلام تنطق به سيحولك لعدو و يتم انتقاصك / و المشكلة هل تصمت و لا تنطق ام تتكلم و تلقي مصيرك.

-          الانسان اسير تجاربه السابقة .

-          اتمني ان الامور تنتج عنها دستور برلماني للدولة - و ديمقراطية نزيهة علي كل المستويات - قيادات شابة تحمل سمات التغيير - الانتاج و الريادة العلمية و الاقتصادية و مجتمع الوفرة - السلام المبني علي القوة و العدل - و الا ندخل بلادنا في حروب مؤمنين بمصر ،و نسيبنا من ادوار عربية او عالمية لا تتناسب مع حجمنا الحالي و تعطل فرصة تحولنا لقوة حقيقية.

-          اكتر تعليق بيتقال عن الثورة ان مافيش حالة تحرش واحدة و كأن الشعب من المتحرشين و مش المصريين /يعني ناس طالعة تطلب حرية وديمقراطية وفي عز الغضب و التعرض للعنف /تحرش ايه بقي ونبي.

-          الامل في بكرة.

-          بيقولك الشباب عايزين نشغلهم و نعمل لهم اعمال صغيرة ، و الحقيقة ان الشباب بيناقشوا حيشغلوا الكبار في ايه ، لانهم بيحكموا دلوقتي/ معلش كل واحد بياخد دوره.

-          بصراحة اخر 5 سنين النكت المصرية كانت مختفية و ماكنش فاضل غير نكت عن الحشاشين ان وجدت/ و بعد الثورة روح النكته رجعت تاني / الظاهر اننا كنا موتنا و صحينا.

-          قال له الوالد ( الريس السايق ) بالحرف الواحد :أنت ورّطتني، أنت وأمك، لقد قضيتما على تاريخي في مصر".

---- ادي اخرة المشي ورا النسوان و العيال.

-           

-          الثورة غضب و هي مشاعر متطرفة تسمح بتغيير و اظهار الغضب و لكنها لايمكن ان تكون مزاج الحياة العام و الا اصبح الغضب مرضي و يهدد الشخص و حياته / و في حياه الشعوب الثائرة كلما اتجهت للتفاوض و الحكمة و القدرة علي تقنين الغضب و الضغط الشعبي و تحويله لادوات فعاله في حياتها ( و اكبر مثل لها تحقيق الديمقراطية و الالتزام بالقانون لمحاربة الفساد) كلما حصدت الشعوب ناتج ثورتها.

-          ارجو ان نتقبل الديمقراطية و فصل صندوق الانتخاب في نتائج الاستفتاء القادم للتعديلات الدستورية / و يجب ان نتعود ان راي المخالفين علي ايا كانت النتائج هم كتلة لا باس بها من العدد و لكن يجب عليها ان تقبل نتيجة الاغلبية حتي و لو بفرق 1% او اقل ___ و هذه هي الديمقراطية.

-          يا شباب الثورة و يا شعب مصر ينصر دينكم.

-          الي كل المتحذلقين و الي عاملين حكماء و اللي عاملين بيفهموا و الاخرين مش بيفهموا احترموا ارادة الشعب / و اعرفوا ان المصري البسيط احكم منك و عارف اختياره / ارجو ان نتغير و نبطل شغل الوصاية و التوجيه اكن ما جبتهمش ولادة / الديمقراطية هي الحل.

-          نصيحة للكلام في الثورات تكلم بالقران او الانجيل او في تخصصك و غير ذلك فانت معرض للهجوم الشديد و التخوين / كن حذرا فالسكوت من ذهب.

-          من اجل مصر ،من اجل الشهداء الشباب ، من اجل المصريين و مستقبلهم / يجب ان نخرج من صندوق الثورة و ننظر لاليات تحقيق اهدافها / اي ثورة لاتقاس بتضحياتها و لا بمدتها و لكن بمدي التغيير الذي عكسته علي مجتمعها و الفرق بين قبل و بعد / مع التصميم الشديد علي احداث التغيير المجتمعي من حرية و ديمقراطية و ابداع و علم و تقدم و استقرار و امن.

-          هناك من يتكلم عن ازمة الثقة في رجوع المتظاهرين الي بيوتهم و عدم تعرضهم لاضطهاد بعد ذلك/ و هناك من يتكلم عن خطف الثورة الشبابية من اتجاهات اخري / بالطبع هذا وارد و لكن الحل في تكوين كيان يعبر عنهم في شكل رسمي و شرعي و يكون اليه لضمان حقوقهم و كذلك ضمان تنفيذ مطالب الحرية و التغيير.

-          قد يكونوا من الشباب و قد يكون افكارهم لا ترقي لحكماء القوم و لكنهم ببساطة حققوا امل الحرية / و عليهم الان تحمل مسئولية ما بدءوه / عليهم اعلان ليس فقط مطالبهم كشباب و لكن ممارسة كيانهم للتفاوض و التواصل و هذا يحتاج شجاعة / فهم اكبر حزب تم انتخابه بطريقة مباشرة.

-          نحن في فرصة تاريخية لتحقيق الحرية و تغيير مفاهيم كان من الشباب من هم اسبق في فهمها و توجيهنا لها / و لكن التغيير لا يعني ان نحطم اجهزة الامن مثلا / التغيير ان يتغير مفهومها و مفهومنا معها / و العجلة لا تسير للوراء و لكنها ايضا تسير للامام بحرص.

-          المشكلة الحقيقية ان ما فيش تواصل و لا خطاب بين المتظاهرين و الحكومة / المتظاهرين بيتابعوا الجزيرة و الحكومة و اعلامها ووجهة نظرها بيتكلموا في حجرات مغلقة لا تصل اليهم / ازاي بقي حيتواصلوا.

-          الفتنة = عناد + عدم ثقة + ثأر + و لا اكن في مصر + طموح جائر.

-          البلد بتتحرق ايها المصريون اغسلوا يدكم من الحرائق و الموت و الدم و اتقوا الله في مصر و لا للفتنة / حسبي الله و نعم الوكيل.

-          يا اخوانا ممكن الناس تروح البيت ممكن اي واحد معاه تليفون لحد في المظاهرات يكلمه و بقوله يروح

-          حرام الناس تموت .

-          كل شيء له ثمن و الحياة تسير و لا تتوقف / حتي الانسان له ثمن مادي و قضائي و لكن الشيء الذي لايمكن ان نعوض ثمنه هو حريه قري الحصول عليها او استقرار و امن نفقده.

-          طلبات مواطن عادي من الثوار الشباب / بللوروا طلبات واضحة للتغيير و الحرية و قدموا من يتفاوض عنكم و لا يكون الهدف المظاهرات فقط و لكن اهداف محددة / الطلب التاني و هو طلب جاد انه اذا ترتب علي ثورتكم حاشا لله انهيار للدولة المصرية و احتلال او تدخل خارجي بسبب استمرار الفوضي دون تحديد اهداف و الانصياع لنظام دولة جديد ، ارجو ان تنتحروا لان تأنيب الضمير لن تتحملوه.

-          لاحول و لاقوة الا بالله

حسبي الله و نعم الوكيل

اللهم انقذ بلدنا و ارحمنا

اللهم لا تجعل مصيبتنا في بلدنا اللهم لا تجعلنا مشرذمين و لا يقتل بعضنا بعضا

يارب يارب يارب حلها من عندك

...اللهم احمي الشعب و شبابه و رجاله و نساؤه و احمي الجيش

اللهم احمي مصر مسلميها و مسيحيها

اللهم لا تفرقنا و احفظ علينا حدود مصر و بارك لنا فيها

ارحمنا و اهدنا يا رب.

ليست هناك تعليقات: